2007-06-13

عن فرج فودة

السائرون خلفا، الحاملون سيفا، المتكبرون صلفا، المتحدثون خرفا، القارئون حرفا، التاركون حرفا، المتسربلون بجلد الشياه، الأسود إن غاب الرعاة. الساعون إن أزفت الآزفة للنجاة، الهائمون في كل واد، المقتحمون في مواجهة الارتداد، المنكسرون المرتكسون في ظل الاستبداد، الخارجون عن القوانين المرعية، لا يردعهم إلا توعية الرعية، ولا يعيدهم إلى مكانهم إلا سيف الشرعية، ولا يحمينا منهم إلا حزم السلطة وسلطة الحزم، ولا يغني عن ذلك حوار أو كلام... (فرج فودة)

بمناسبة ذكرى أغتيال قلم
بفتوى وتحريض كنيسة الأزهر
و مباركة الثلاثي القذر
و تصفيق وزارة إعلام إخوان الخراب و اسمها الجزيرة حيث قال أبو رجل مسلوخة رحم الله من قتله
من قتل الفكر
و من حاول قتل نجيب محفوظ
و من هدد بقتل سيد القمني

و مع ذلك لن تقتل الكلمة

ولا يغني عن ذلك حوار أو كلام

حتى لا يأتي يوم يستأسد فيه رعاع القوم من مجرمين و منحرفين كالزرقاوي و ميليشيات الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر فتجلد لأنك لم تسرع للصلاة أو تدق عنقك لآنك تسائلت و استعملت عقلك مرة ، حتى لا تنتصر الخرافة و يحل الظلام

لا بد من حوار و كلام

4 تعليقات:

في 4:25 م , Blogger Massir يقول...

STP, peux-tu supprimer cette horloge ambulente. Je m'excuse de me meler de ce qui ne me regarde pas, mais cela m'empêche de lire tes notes. J'ai besoin de suivre avec ma souris, et cette horloge me poursuit sans cesse. Merci encore.

(bien-sûr, tu fais comme tu veux, c'est ton blog!!!!).

 
في 4:28 م , Blogger Massir يقول...

Amen!!!!

 
في 5:04 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@Massir

:)) c'est fait

Amen !!!

 
في 6:00 م , Blogger Massir يقول...

Merci Imed.


Amen: pour la note.

Grâce à toi, j'ai découvert Hegab, niqab and other trash, j'adore!!!

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية