2007-02-22

أربع سنوات سجن لكريم عامر



أربع سنوات سجن لكريم عامر بحساب ثلاث سنوات لإهانته الإسلام و سنة لإهانته مبارك. هذا يعني أن ثلاثة مبارك تساوي إسلام، و أن المربوط هو الذي ضرب ليخاف السايب. و كذلك أن الحماقة للأسف لا تقتل، فلا هذا القاضي سيموت و لا محاموا الإخوان الذين يريدون رفع دعوى حسبة على محامي كريم سيموتون. الحماقة لا تقتل فافعل ما تشاء بشعب حوله من قاطرة العرب لامارة ظلامية إسلامية يشرب شعبها بول النوق و يسيرون جماعات للتبرك بشجرة، لن تموت فانت ثلث الاسلام، و أما كريم عامر ، هو الذي هدد بحروفه هذا الدين العظيم، و أهان الذات العظيمة، كريم ، يمكن أن يموت في السجن على يد أي صبي غسل دماغه نفس الشيوخ الذين انتقدهم . النقد عندنا إهانة و جريمة و ثور أبيض آخر سقط.



عفوا كريم،

الكلام ما منوش فايدة يا صاحبي،

ستكبر و سيصغرون

23 تعليقات:

في 11:51 م , Anonymous Et notre Abdel Kareem Soliman ? يقول...

Le bloggueur égyptien Abdel Kareem Soliman a été condamné à quatre ans de prison pour insulte au président et à la religion. Si beaucoup de blogs tunisiens ont reprit cette information, aucun d’entre eux n’a fait le parallèle avec « l’affaire Abbou », cet avocat tunisien détenu « pour avoir exprimé une opinion » * .

Une explication ?

* Pour le gouvernement tunisien, Me Abbou est un prisonnier de droit commun comme les autres.

 
في 1:22 ص , Anonymous غير معرف يقول...

Hi,

First of all the basic rule of the freedom of speech is to respect other people's belief. Where is the freedom of speech and democracy when you disrespect Islam in your words? You want a barbaric way of freedom exactly like others want a barbaric brain wash. You are just the other extreme and both of you are ignorants. Your friend Kareem will be in the hell inshaa allah if he did not repent. We as a nation will never advance because we are just look at things superficially. You live in France but the only thing you seem to get from there is the materialistic. You are brain washed because they were successful to make you feel as a sheep coming from backward country. I hope I did not upset you by facing you with the truth.

salam

 
في 3:28 ص , Anonymous حسن الوافي من بريطانيا يقول...

أعتقد اني شريف وانادي بحرية التعبير وحقوق الانسان ومن منطلق فكري وعالمي و بعيد عن تأثير دياناتي او عقيدتي ... وانا اعيش في بريطانيا واشاهد حرية التعبير ممارسة يومية وادعمها واقف بجانبها وبجانب كل مناضل شريف

وبصراحة اقول لك ولكل من يدعمون كريم بأن ما يقوم به لا يمث لحرية الرأي ولا التعبير بصلة وما هو الا سب علني وتشويه مقصود مع سبق الاصرار وإهانة وجرح لمشاعر ملايين اذا لم اقل مليارات من البشر على وجه الارض
حريتك تنتهي عندما تبداء حرية الاخرين
وللذين يقارنون البلاد العربية بما يعتقدونه جنة حرية التعبير في الغرب اذكرهم بالقوانين الصادرة في اغلب البدان الاوروبية التي تجرم وتحكم بالسجن على من ينكرون المحرقة او حثى يشككون في عدد ضحاياها

انا لا اكرهكم ولا الوم كريم ولكني اعتقد انه شاب عربي وجد نفسه في زمن الهزيمة والانكسار واخد يبحث عن اي شي يعلق عليه اوجاعه وشعوره بالمرارة ولم يجد اكبر من الدين لكي يحمل عليه مشاعر الغيض والحنق والغضب من الواقع المرير
ولكني ادعوكم الى العلم والتعلم وعدم الانبهار والافتتان بكل ما يأتي من المنتصر ... فقد يكون ما ترونه اليوم هو بداية للنهاية

قد تلاحظون انني لم استخدم مصطلحات ولا مبادي دينية
وأخيراً أقول للكاتب لا تطلب من كل الشرفا والمناضلين والمحبين والمنادين بحرية التعبير وحماية حقوق الانسان ان يدعموك في الافراج عن صديقك الذي لا يحترم الا حريته هو فقط واذكرك بان الكلمة احياناً ابشع من كل الاسلحة في مفعولها التدميري والتخريبي وقد تشعل حروباً

 
في 10:25 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

حسن الوافي من بريطانيا

حريتك تنتهي عندما تبداء حرية الاخرين

آسف صديقي و لكن هذه الجملة مثلها مثل كلمة "و لكن" مدخل لكل البلاوي التي تفرغ مفهوم أو قيمة حرية التعبير من كل مضمون حقيقي.

حريتك لا تعني الإعتداء على الآخرين أو الدعوة لكرههم و الإعتداء عليهم، فقط لا غير.

لكن النقد مهما كان و لأي كان لا علاقة له بحرية و مشاعر الآخرين.

كريم أبدا لم يدع لعنف أو تصفية جسدية أو حتى سجن من يكتب ضدهم، في حين نادرا ما يخلوا كتابات خصومه من فتاوى التكفير و نشر العنف و الكره و الإرهاب.


من حقك أن تكون ضد كريم و تقول ما شئت عن فكره، لكن لا شيئ يبرر سجنه، لا شي، لا هو و لا كل من سجن قبله بسبب ما نشره على النت، من شهدي سرور إلى زهير اليحياوي الله يرحمه

في بريطانيا يقوم من يدعوا إلى إقامة خلافة إسلامية و فرض الجزية على البريطانيين، و لم يسجن لأنه أهان مشاعر ملايين البريطانيين،

كريم إحترم حريتك و حرية غيرك فلا تتهمه بما ليس فيه


من حقي و حقه و حق أي حد، أن ألحد أو أنكر نبوة محمد أو أنتقد صحابته أو أقول أن الأزهر يفرخ الإرهابيين،

أين ترى الاعتداء عليك أنت أو غيرك هنا،

و لو مشينا بكلامك فما المسموح نقده إذا ؟ فستان هيفاء وهبي ؟ و الله سيطلع من يقول لك إعتداء على مشاعر محبيها

الإسلام و خصوصا الإسلام، ليس فوق النقد، بل نقده واجب ، تحياتي

 
في 11:39 م , Anonymous غير معرف يقول...

صديقك لا يحترم الا حريته
هذا ما ذكر سابقا

و بالفعل من يقرأ مقالات كريم يعرف انه يستغل ما يسميه حرية ليتمادى
على الاخرين فقط لانهم يمتلكون توجهات لا توافقه
و بالفعل يستحق اكثر من هذا الحكم

 
في 11:40 ص , Blogger Mani l'Africain يقول...

j'ai appris la nouvelle avec bcp de tristesse. En faisant un tour sur le blog de Kareem (qui est encore accessible !) j'ai trouvé que ses idées méritaient bien d'être publiées. A mon avis il n'a jamais dépassé la limite de la liberté puisqu'il n'a pas appelé à la haine ou au crime, il n'a pas insulté des gens...

Un crime d'opinion, voilà ce qu'on lui reproche.

On a un grave problème ds notre compréhension de la liberté ds nos pays. La majorité n'arrive pas encore à comprendre qu'on a le droit de blasphémer tant qu'on ne tue pas les gens et qu'on ne propage pas la haine. La foi c'est de l'ordre du privé !

 
في 12:26 م , Anonymous حسن الوافي يقول...

بعد التحية
اشكرك عماد على تقبل كلامي والرد عليه بصدر رحب مع علمي بحساسية الموضوع وانه شخصي بالنسبة لك

كلمة لكن كلمة اساسية فانا لا اعتقد بوجود الحرية المطلقة والا فلا وجود للمدنية اصلاً واعتقد ان تعبيرك بان حريتك لا تعني الاعتداء على الأخرين او الدعوة الى الاعتداء عليهم هو كلام صحيح جداً وايضاً هو تفسير انا اقبله لمعنى ان حريتك تنتهي عندما تبداء حرية الاخرين وانا معك واضيف لك ولا تعني التبرير للاعتداء على حرية الاخرين

لعلمك انا لم اكون افكار مسبقة عن صديقك كريم وسمعت بقضيته قبل ايام قليلة عن طريق قناة الجزيرة وشعرت بالتعاطف معه من ناحية المبدا واعتقدت انها من ضمن العدوان المستمر و اليومي للحكومات العربية على الناشطين في مجال الحريات وحقوق الانسان وقمت بالبحث عن مدونة هذا الضحية المفترض
وقرائت الكثير من ارائه .. بل وضيعت ليلة في قراءت الردود عليها
كان يجب ان ارد عليه ولكن لعلمي بانه موجود حالياً في السجن فقررت البحث عن من يدعمونه ويوافقونه ويدافعون عنه و وجدت ان البهم من {الأعدا} الذين لا يوجد داعي للرد عليهم ولم يلفت نظري الا انت و داليا
انا اقبل بمقارنتك بالاوضاع في اوروبا وفي بريطانيا لانني قريب منها وانا متابع يومي للصحافة هنا والكتاب واوضاع الحريات
ما تعتقده من وجود للحرية المطلقة لم اراه ولم اسمع به ولا اعتقد بوجوده وحثى لست مقتنع بوجوب وجوده حثى في الانتقاد
اما بخصوص مقارنتك الاسلام بفستان هيفاء .... سوف اتخطاه وافضل ان اقارن بين الاسلام والمسيحية واليهودية ونترك مؤقتاً موضوع الفستان
هل سمعت انت وكل من يدافعون عن حرية الكلام والنقد والتعبير من دون ان يهددو مادياً بقوانين منع انكار المحرقة النازية لليهود بل وحثى من يشكك في الرقم الستة ملايين الذين ثبت قطعياً عدم وجود اصلاً مثل هذا العدد
هل سمعت عن ردود واستنكار الدول العظمى {بريطانيا , المانيا , امريكيا وفرنسا وغيرهم} للمؤثمر الذي حصل مؤخراً في طهران لمناقشة حقيقة المحرقة
وهل سمعت بالمفكرين الكبار الذين سجنو ومن ضمنهم مفكرين وكاتبين بريطانيين بسبب انكارهم او تشكيككهم ... ارجو ان ترد عليا في ما هو رائيك انت شخصياً في موضوع المحرقة وهل يحق لليهود

من حقك طبعاً ان تكفر حثى بوجود الله وليس فقط بالنبي محمد فمن اصدقائي من لا يؤمن بوجود الله, بل الكثيرين من الشباب الذين اقابلهم واتناقش معهم في بريطانيا لا يؤمنون او غير مهتمون بوجود او عدم وجود الله , فانا لست ضدهم ولست ضد حريتهم واحترمهم واتعامل معهم بكل ود ما دامو يحترمون ما اعتقده مقدساً
ان لا تؤمن شيء وان تهاجم شي اخر مختلف وقد يوجب رد فعل عنيف
محاولة تشويه صورة الاسلام من الداخل اخطر واكبر من القيام بتفجيرات واضيف انها تعطي مبررات لمن يهاجمه بالصواريخ من الخارج
هل سمعت بمعاداة السامية .... والقوانين التي تعاقب وتجرم هذا الفعل
ما هو الفعل الذي يعتبر معاداة للسامية ولليهودية .. ليس إلقا قنابل او التهديد بالقتل او او او الافعال المادية
مجرد كلمات مثل الذي يقولها كريم عن الاسلام وتطالب بعدم محاسبته عليها
مجرد كلمات تلقي بك في السجن هنا في بريطانيا وفي امريكيا وفي فرنسا وفي المانيا وفي وفي وفي تقريباً كل العالم الاول الذي كثير من شبابنا مفتونون به؟

لا اعتقد ان مقارنتك بالوضع في بريطانيا كانت في صالح صديقك كريم

 
في 5:17 م , Blogger a grain of wheat يقول...

Anonymous said:"Where is the freedom of speech and democracy when you disrespect Islam in your words?"

I'm sorry, so tell me, how can i criticize a religion without illiciting feelings of 'disrespect' by its followers? Or are religions ABOVE criticism? I don't think Muslims Ban criticism of other religions, or do they?

The rest of your post is SHEER NAME-CALLING.

Thanks for your eye-opening remarks!

 
في 7:35 م , Blogger عماد حبيب يقول...

السيد حسن الوافي

مع اتفاقي معك أن التشكيك في المحرقة ممنوع هنا بحكم القانون، رغم أنه لا يندرج فقط تحت خانة حرية التعبير بل أيضا و خاصة البحث العلمي و التاريخي، و أنا طبعا لست مع المراجعين و لا المكذبين، فحتى لو مات 10 يهود فقط بسبب أنهم يهود فذلك يكفي، و لست مع اصدار قوانين تقرر الوقائع التاريخية كقانون تجريم انكار ابادة الارمن هنا في فرنسا، و أعتبرها كلها قوانين ضد حرية التعبير، و لذلك أنادي بحرية التعبير و المعتقد المطلقة ما لم تنادي بالعنف، و لا أقصد الاسلاميين فقط، النازيون الجدد، و اقصى اليمين المسيحي و متطرفي اليهود، كلهم عندي في نفس خانة الاخوان،

كل ما في الأمر أنهم أقلية وسط مجتمعات واعيةـ بينما اسلاميونا أغبيسى وسط مجتمعات متحلفة و من هنا تأتي خطورتها، و لهذا وجود أمثال كريم رغم ما تعتبره تطرفا منه مطلوب

كربم لا يشوه صورة الاسلام أكثر من الذين يقتلون باسمه و يرهبون باسمه، لا يشوهه أكثر حتى من مشايخه و فتاويهم المضجكة،

نقد الاسلام من الداخل ضرورة، و صدم مشاعر المليار مسلم أحيانا مطلوب، كمحفز لتفاعل كيمياوي أبطأ كثيرا و يجب أن يحدث، هذا التفاعل هو الذي سينقلهم من القرن الرابع الهجري الى القرن الاول بعد العشرين الميلادي


بالنسبة لفستان هيفاء، سأضرب لك مثلا اخر، أرجوا أن تكون مثلي من عشاق الست، هل تتخيل اصدار قانون يمنع القول أن صوتها كان نشازا ؟

لا حاجة لذلك، حتى بعد موتها، و مهما قال من يكرهها و مهما انقد او كذب، لا أحد من أحبائها سيلتفت اليه، ربما فقط رد عليه،

لا حاجة لقانون يجرم أو يسجن أو فتوى تقتل،

لمذا يكون الاسلام بحاجة لحد رده و قوانين ازدراء اديان للدفاع عنه ؟

السجن و لو ليوم واحد ليس الحل و ليس ما يستحقه كريم حتى لو اخطأ جدلا

تحباتي

 
في 12:42 ص , Anonymous حسن الوافي يقول...

تحية اجلال واكبار للقلم الواعي عماد

اشكرك على اسلوبك الرزين وذوقك ورصانتك

نعم انا من عشاق الست ولا اقبل ان يقول احد عن صوتها نشاز بل وادعو الى سن قوانين بتجريم من ينكر جمال صوتها وحسن اختيارها للكلمات وابداع الالحان التي تغنت بها....{مجرد دعابة} فانا ضد تجريم الاختلاف واعتناق الاراء المتطرفة حثى ولو غاضتني في الصميم ومنها كما قلت لك مناقشتي للملحدين واحترامي لارائهم ويعجبني فيهم احترامهم للدين الذي لا يؤمنون به وعدم اهانتهم لشيء اعتبره مقدس حثى ولو يعتقدو هم بصحة اعتقادي

انا احترم الهندوسي والسيخي ولا اقبل باهانة البقر بجانب من يعبدها والتعدي عليها
هذا من ناحية المبداء
اما من ناحية التطبيق
فانا اوافقك جدا في ان الاسلام بحاجة الى تجديد وان هناك عقلية متحجرة و فتاوي مضحكة وشيوخ يعيشون خارج نطاق الزمن وعامية تتبع من غير تفكير وهناك مظاهر متخلفة في الممارسات وعادات بالية و بعض القيم التي تحتاج الى اعادة تقييم ونحتاج الى مفكرين متنورين
وناك من العقول المستنيرة الكثير في الامة وانا متفائل باننا في فترة مخاض لولادة صحوة علمية وثقافية واصلاح سياسي واقتصادي واجتماعي وخلال هذه الفترة سيظهر بين الحين والاخر من يتطرف حثى في محاولته للاصلاح وانا اعتقد بكل امانة ان صديقك كريم شيء من اثنين اما ان يكون انسان ساذج مغرر به وغير واعي لحقيقة الدين والحضارة التي يستهزيء بها ويذمها
واختلافي مع صديقك ومطالبتي بمحاسبته ليس سببها ارائه المتطرفة ولكن طريقة صياغتها والاسلوب الغير ناضج والنقد السطحي والنظرة الملتوية والمنطق المقلوب والتشوش الذهني الواضح.... كل هذا لا يبرر سجنه
في رائيي انه يحتاج الى علاج نفسي ليس لكي يغير ارائه ونظرته للامور انما لانه غير واعي وفي غيبوبة
ويحتاج ان يفيق
هل تعرف انني عندما علمت عمره وعدم اكماله تعليمه تعاطفت معه والان اعتقد انه يفتقد الى النضج العقلي الكافي و الخبرة وعسى ان تكون تجربة السجن مفيدة من ناحية صقله وانضاجه {ورب ضارة نافعة } اتمنى ان لا تزعل من كلامي
واخيراً انا لا اعتقد بان الاسلام في حاجة الى قوانين لحمايته ولكن هذه القوانين هي لحماية البشر من اعتداء بعضهم على بعض , الاعتداء اللفظي او المادي او المعنوي وليس كما يقول صاحبك بانه لا يعترف باي قوانين غير قوانينه الخاصة بحريته المطلقة
هل تعلم ما هي نتيجة عدم وجود
القوانين .. لاضرب لك مثلاً حي , الكثير من الفتيات في شوارع القاهرة يشتكين من التحرش الجنسي اللفظي او المعنوي او المادي .. هل تؤيد وجود قوانين تجريم مثل هذه الافعال المشينة والمشوهة ؟ ولماذا لا نعتبر ان هذه ممارسة للحرية وحرية التعبير والكلام بما ان الشباب لا يضرون البنات ولا يلمسونهم . مثل اخر لو اراد احد ان يمارس حريته الشخصية وان ينزع ثيابه ويخرج الى الشارع هل يحق لنا منعه مع انه لم يضر اي شخص ولم يتعدى على اي انسان بشكل ملموس ومادي
انا اعتقد ان ما يفعله صديقه هو الخروج بعريه الفكري على الملاء ومن حقي ومن الحق العام منعه من النشر ومعالجته ذهنياً حثى لا يضر ويشوه ويسيء الى الذوق العام او الفكر العام باعتبار ان عريه فكري

واخيراً انا اضم صوتي الى صوتك و اطالب بتحرير كريم لمعالجته
من اعاقته الذهنية

احييك واشكرك واعتذر على الاطالة

حسن الوافي

 
في 9:59 ص , Blogger Mani l'Africain يقول...

اخي حسن الوافي
ليتسع لي صدرك و تتقبل تدخلي بروح رياضية.

انا اتفق معك في ان حرية التعبير تنتهي عندما تبدأ حرية غيرك ، ولكن لا أرى أين اعتدى كريم على حرية غيره ؟ صحيح أن أسلوبه فيه الكثير من التهكم و السخرية، ولكن إن بحثت قليلا على الإنترنت لوجدت من هم أكثر منهم قسوة على الدين (منتدى اللادينيين العرب و منتدى الإلحاد على سبيل المثال)، لماذا لا تتم محاكمتهم إذن ؟ و محاكمة كل الباحثين الغربيين منهم و العرب الذين ينقبون في تاريخ الإسلام و يظهرون حقائق يخجل من ذكرها المسلمون ؟

لا شيء يبرر هذا الحكم على كريم سوى الصخب الإعلامي الذي رافق القضية. لو كان يدون تحت اسم مستعار أو لو لم تتعد أفكاره دائرة البحث الأكاديمي لما التفت إليه أحد.
هنا في فرنسا يحق لكل مواطن أن يكفر و يعلن كفره على الملأ. من لم يعجبه ذلك فليسد أذنيه. هذه هي الحرية : من حقك ان تقول ما تشاء و من حقي ان لا أستمع إليك.

و الآن أريد أن أسوق ملاحظة حول المحرقة اليهودية في اروبا. انت تعرف انه حصلت مذبحة للمسلمين في سريبرينيتشا على يد الصرب. هل ستقبل ان يقول احدهم أن هذه المذبحة لم تحصل أو أن يقلل من شأنها؟ قطعا لا ! لأن ما حصل للمسلمين في سربرينيتشا وما حصل لليهود على يد النازيين يجب أن يبقى حيا في الذاكرة البشرية حتى لا تعاد نفس الأخطاء في المستقبل.

أرجو أن تكون تفهمت موقفي، و تحياتي لك و لأخي عماد.

 
في 11:36 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

@mani l'africain

بدون مجاملة شكرا لإثرائك الحوار أولا ولموقفك المبدئي ثانيا،


لا شيئ أضيفه على ردك، فقط رجاء للجميع، لا نذبح كريم مهما اختلفنا معه، بل نسانده عمليا بأن لا نتوقف عن الكتابة و التفكير

 
في 11:44 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

أخي حسن الوافي،

شكرا للطفك و مجاملتك الرقيقة التي أرجوا أن أستحقها،

أريد فقط أن أقول بأني أنا نفسي قد يعتبر البعض في كتاباتي اهانات أو هجوم مقصود على الاسلام و المسلمين، هذه التهمة و مع ما يصاحبها من اهانات و تجريح و حتى تهديد، لم تعد تستدعي مني حتى أن أرد عليها،


المهم و مهما اختلفنا يجب أن يبقى قبول الاختلاف و احترام الاخر قائما، مما لا يعني ان لا ننتقد، أو لا نقترب من المقدسات

بالعكس،

كريم ليس أخطر من طلبة الأزهر الذين قاموا باستعراض عسكري في حرم الجامعة

ـ لم يسجن هو و يطلق سراحهم ؟
و لم هو تحديدا ؟

لأنه لا أحد وراءه، هو الحلقة الأضعف و الرسالة موجهة للجميع

تحياتي

 
في 11:45 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

@a grain of wheat

You welcome dear, and thanks for your response, let's not stop writing, at least, kareem issue will have a result

 
في 11:48 م , Anonymous d يقول...

mon française est trop mauvaise pour ecrire, donc je prefere de m'exprime en anglaise, mais je suis espagnol. I think Abdul Kareem sais things that are evident to Westerners, things we take for granted (freedom of speech, equal rights for men and women)... sadly, they are not that evident in other places. There is a lot of misconceptions about Islam and about the Arabs, no one says the West is a perfect place and that we are better people. But what in a global world, certain values must be universal, and freedom of speech and equal rights for men and women should be universal, there is no reason why they shouldn't be. God, in all his wisdom, could not have it any other way, for God is a rational being who made us all free. If Islam says men and women are not equal, and humans are not entitled to freedom of speech, then Islam should be revised.

The second comment on this page is preposterous: "First of all the basic rule of the freedom of speech is to respect other people's belief. Where is the freedom of speech and democracy when you disrespect Islam in your words?" If this was true, we could not discuss Islam or any religion, or anyone's belief. This could take us to absurd situations such as this: if I believed that people should not have freedom of speech, I could always say you are disrespecting me for saying you want freedom of speech. Islam in that way disrespects all non-muslims beliefs...

 
في 12:38 ص , Anonymous حسن الوافي يقول...

بعد السلام والتحية الى كل من يقرى هذه الكلمات ويتابع هذا النقاش المفتوح

Mani l'Africain الأخ
بالعكس جداً انا ارحب بمشاركة افكار مختلفة ومتنوعة في النقاش المحتدم بيني وبين عماد على صفحات مدونته ولا انسى ان اشكر الاخ عماد على سعة صدره و فكره

ثانياً ولكي اكون واضح فأنا ضد فكرة سجن أي انسان لاعتناقه او عدم اعتناقه لدين او مذهب او لنقده ولو كان جارحاً ومؤذي لمشاعر الملايين الذين يقيم في بلدهم ومع انه من البديهي مراعاة الشعور العام والافكار السائدة حثى عند الانتقاد

هذا لو افترضت اننا هنا نتكلم عن اراء مختلفة وافكار شادة لكاتب او مفكر معروف ولكنني اجد نفسي غارقاً في نقاش كلام انسان غير واعي ولا يمثل اي فكرة على الاطلاق ولا يبحث الا عن الشهرة باتباعه مبداء خالف تعرف
الموضوع لا يمث للسخرية او التهكم بصلة لا من بعيد ولا قريب

ولا اعرف اذا كنت انت قرائت كل ما كتبه او لا ولكني اجد نفسي مضطراً الى اقتباس بعض الجمل من الكلام اللا واعي الذي ينشره صديقكم

1.حقوق الإنسان هى أمور بديهية جدا لا تحتاج لتشريعات او قوانين لتنظمها أو لتحديد ماهيتها
2.إلى كل إنسان إحترم ذاته وإرتد عن الإسلام ...
3.بصراحة شديدة ، توصلت إلى قناعة مفادها أن أحوالنا لن تنصلح إلا إذا تخلينا عن الدين بشكل تام
4.لا إله الا الانسان
5.يجب أن نقنع الإنسان بقدسيته الذاتية وأنه لا شىء يفوقه أهمية ومكانة سواه
6.ساعد الدنماركيين , دافع عن حريتنا , ادعم الدنمارك
7.العهر الإسلامى الذكورى {الذي يقصد به تعدد الزوجات} قمة الاحترام


لا اجد ما اصف به هذه المقتطفات التي تعبر عن غيض من فيض كرم كريم في السخرية والتهكم .. الا انه جنون مطبق
المشكلة في رائيي ان كريم نفسه لا يعتقد بان في ما يقوله اي سخرية ولا وجود لاي تهكم لانه مجرد اهانات وافتراءات غير منطقية ولا يجمعها اي مسار فكري واضح غير مخالفة كل ما هو مسلم به وكل شيء يعتبره الاخرين حقيقة ثابتة

وللامانة انا لا اعتقد ان الاسلام في حاجة الى سن قوانين تجرم من ينتقده وانا ضد سجن كريم ولكن صديقكم بكل بساطة مجنون ولا يصح تركه يعيث فساداً وايذاءً لمشاعر الملايين

الى كل من رد عليا بان من حق اي انسان ان يكفر ويعلن كفره .. اكرر ما قلته سابقاً انني لا اجد اي غضاضة في تقبل فكر الملحدين وحثى النقاش معهم بكل صدر رحب واحترام ارائهم وحثى التفكير معهم بصوت مرتفع بتجرد عن كل الموروث الجامد
لا اريد ان يستتاب كريم او ينفذ عليه حكم الردة ولا يهمني اذا اعتنق المسيحية او اختار اتباع الديانة البوذية او حثى كان من عبدة الشيطان
ارجوكم الا ترون مدى الجرح البليغ والاساءة المتكررة التي يسببها صديقكم الى كل الملايين في مصر وعلى امتداد العالم الاسلامي والمسيحي واليهودي
الا يستحقون كل هؤلاء ان نراعي مشاعرهم كما نراعي مشاعر اليهود بمنع انكار المذبحة التي تعرضو لها

سئلتني هل سأقبل اذا شكك احد الباحثين في حقيقة المذبحة التي تعرض لها المسلمون .... الا تجد تناقض في تسؤلك عن قبولي من عدمه مع موقفك من حرية التعبير والفكر الذي يمارسه كريم

إذا كنت قبلت بان يشكك انسان في وجود الله وهو ربي وخالقي ورازقي ... افلا اقبل بان يشكك احد في وجود المحرقة النازية لليهود او المذبحة الصربية للمسلمين ؟

لا يوجد عندي ادنى مشكلة في تقبل اي رائي مهما كان متطرفاً وجارحاً , المهم ان يكون منطقي وعقلاني ولا يلجاء الى التجريح والاهانة اسلوباً ومنهجاً وحثى اكون واضحاً جداً وصريح انا لا ابرر سجن صديقكم ولا ارضى به واطالب بتحريره ... ولكني ضده في ارائه الغير مرتبة وغير منطقية وغير قابلة حثى للنقاش من وجهة نظري المتواضعة وقد اكون مخطيء

الشي الذي اختلف معكم فيه هو هل من حقه ان يسمح له بالكتابة والنشر ... انا مع منعه وايقافه لان ما يكتبه مجرد تراهات
واذا سمحنا لكل مجنون ان يقول ما يراه من دون ادنى مراجعة وتحديد لما هو مقبول او غير مقبول في مجتمع ما فاننا سندخل في متاهة لا تؤدي الى الي تقدم او تطور في مستوانا الفكري

اخي عماد انا من الذين يعتقدون بان في كتاباتك الكثير من الاهانات او \و تبرير لاهانات متعمدة وتجني على الاسلام والمسلمين والمجتمع العربي والثقافة والحضارة والتقاليد العربية ولكني لم ولا اعتقد انني ساطالب بايقافك عن الكتابة او مصادرة ارائك و اقف الى جانبك في مواجهة اي تهديد او سب وشتم من ناحية انصاف المثقفين والسطحيين الذين لا يمثلون الا انفسهم

لسبب واضح وفرق جلي بين كتاباتك وكتابات كريم ... وهو انك عقلاني ومنطقي و تعبر عن وجهة نظر اختلف معها واحترمها ولكن ما كتبه كريم محض جنون لا يمث للفكر باي صلة ولهذا اطالب بمعالجته وليس سجنه
للعلم انا اشاطرك المخاوف الحقيقة على حياة كريم سواء داخل او خارج السجن واعتقد انه يحتاج الى جانب العلاج الحماية من المجانين في الجانب الاخر المدافع عن الدين وارجو ان لا تتحقق مخاوفنا
مع كل الود والاحترام
هذا رائيي الذي اعتقد انه صحيح ولكنه يحتمل الخطاء

وسوف يكون هذا اخر كلام اكتبه في انتقاد صديقكم كريم وحثى اكون عادل فانا لا انتقد كريم الشخص لاني لا اعرفه ولكني انتقد الكلام الذي قرائته في مدونته و اتفهم دفاعكم عنه ولا اتفهم دفاعكم عن افكاره اذا كان ما يكتبه افكار

اتمنى اني كنت واضحاً وصريحاً و الاهم عادلاً في كلامي
السلام

 
في 11:30 ص , Blogger Mani l'Africain يقول...

الأخ حسن الوافي:

شكرا لتقبلك الرأي الآخر و لتسمح لي بالرد :

بداية يبدو أننا نتفق على مبدأ حرية الرأي ولكننا لا نتفق على التطبيق : ما الذي يمكن اعتباره داخلا ضمن حرية الرأي و مالذي يخرج عن هذه الحرية ؟ في نظري نقد الأديان هو حق لكل شخص و لكن يبدو أنك أنت تعترض على حق النشر. و هنا أقول لك أن القوانين الغربية تضمن حق النشر كما تضمن حرية الرأي.

في نظري فإن الإيمان بحرية الرأي ينطوي على مسلمة : كل الآراء تنشر ما لم تدعو إلى القتل أو إلى الكراهية، و البقاء للأصلح. إذا كانت آراء كريم غير نابعة عن منطق و عقل كما تقول، فإنها ستختفي من تلقاء نفسها لأنها لن تجد من يصغي لها. هذا يفترض قطعا أن يكون للجمهور قدرة على تمييز الصالح من الطالح. لكن في بلداننا العربية نحن نعتبر البشر قصّرا لا يستطيعون التمييز و لذلك يحتاجون لمن يحميهم من "المجانين" لو فرضنا أن ما يقوله كريم جنون.

لا أظن أني أفاجأك عندما أقول لك أني أوافق أغلب الأفكار التي يعبر عنها. طريقته فقط هي ما يستحق النقد حسب رأيي. و حتى لو كانت طريقته استفزازية فذلك لا يعني أن الملايين التي تتحدث عنها قد قرأت ما كتبه و جرحت لما قاله.

الأديان تستحق النقد أكثر من غيرها لأنها تسيطر على جميع مجالات حياتنا و يمكن تحميلها قدرا من المسؤولية في وضعنا الحالي. رجاء لاحظ أني أتكلم عن الأديان بصفة عامة و لا أقصد دينا بعينه. لم يتطور الغرب إلا حين فصل الدين عن الدولة و حين أخضع الدين للعقل؛ ألا يستحق ذلك منا التدبر ؟

شكرا لتقبلك مبدأ الحوار و تحية إلى عماد و كل متابعي هذا النقاش.

 
في 12:48 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@d

dear d, i'm glad to have you here, and i'm agree with you on most of your opinion.

I wanna just tell you that things are moving on the other side of the sea, and more and more people, writers, bloggers, think that there must not be a limit for freedom of speach.

you welcome.

 
في 1:01 م , Blogger عماد حبيب يقول...

أخي حسن،

وصلنا أخيرا لأرضية مشتركة رغم الإختلاف، السجن ليس حلا مهما إختلفنا على فكر كريم،

شخصيا لا أوافقك أنه مجنون،
لكنه قطعا و بحكم سنه منطلق و متحمس و باحث عن الحقيقة.

أما بالنسبة للتطرف فهو في أشياء معينة أختلف معي و أعتبرني متطرفا أكثر منه و من اللازم لطبيعة بعض الصور و الأغاني التي أضعها و أعتبر عري المرأة فيها إهانة لها .

إذا الأمر نسبي

و كما قال ماني
نحن نعتبر البشر قصّرا لا يستطيعون التمييز و لذلك يحتاجون لمن يحميهم

و هذه حقيقة، فالعربي أو المسلم يكاد يكون الوحيد الذي يعيش عمره قاصرا من جميع النواحي، في السينما هناك رقيب و في التلفزيون هناك رقيب و لا يوجد برنامج واحد موجه للكبار إلا و قامت الدنيا و لم تقعد عليه

و كأن برنامجا يتكلم عن الجنس سيرفع نسب الاغتصاب من الغد
أو كأن ما كتبه كريم سيزيد عدد المرتدين،

لذلك يجب رفع سقف الحريات المتاحة

و على فكرة أكرر كريم ضرب لأنه الأضعف و هو رسالة موجهة لغيره أساسا

في الثلاثينات صدر كتاب لمذا أنا ملحد ، و ردوا عليه بكتاب لمذا أنا مسلم لكننا اليوم نعود 100 سنة إلى الوراء تحياتي

 
في 1:09 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@mani


شكرا لك و صدقا يسعدني وجودك و أيضا تبنيك لرؤية ما للأشياء تكاد تكون رؤيتي أنا

 
في 2:02 م , Anonymous غير معرف يقول...

عماد يا صديقي،،،

كلمة واحد اقولها هنا لكل من لا يتضامن مع كريم

باع باع
كما تقول لنا الخراف

 
في 11:44 م , Anonymous حسن الوافي يقول...

بعد التحية

الاخ ماني لافريكان: اشكرك على مشاركتنا الحوار الذي أرى انه متجه الى نقطة إلتقى تجمعنا لتحقيق هدفنا المشترك وكما قال عماد في الموضوع الجديد
الحل الفردي لا يجدي ويجب ان نتحد في مواجهة طغيان الحكام من جهة وانتشار الافكار الرجعية و القوالب الفكرية الثابتة من جهة اخرى , ولو اردتم مني تعداد المشاكل التي تعاني منها مجتمعاتنا فالحديث يطول
وافتقارنا للحريات امر يشهد عليه القاصي والداني وتخلفنا عن ركب الحضارة وللحاق بباقي الامم

اقترح على عماد انشاء موضوع جديد لمناقشة سبب او اسباب تخلفنا واسباب تقدمهم... وما هي الاوجه التي نحنا في حاجة الى اعادة النظر فيها
وكيفية التغيير
ولكن سوف استغل هذه الفرصة للرد على الاخ ماني , انا اختلف معك في التبسيط والحكم المطلق والقفز الى استنتاجات سريعة بالقول بان الغرب تقدم فقط لفصله الدين عن الدولة واعادة النظر في الدين واننا تخلفنا لاننا تمسكنا بالدين بشكل عام

قد تتفاجئون عندما تعلمون انني شخصياً اعتقد بفكرة فصل الدين عن الدولة وانا مع الدولة العلمانية التي لا تحارب ولا تدعم ولا تتدخل في المسائل الدينية
هناك خلل واضح في مسئلة ان سبب تخلفنا هو الدين ... ببساطة لان عمر الدين اكبر بكثير من عمر تخلفنا
عمر الدين اكثر من 14 قرن .. ومن ضمنها قرون كانت فيه بغداد العاصمة الاسلامية محط انظار العالم و الوجهة التي يقصدها طلاب العلم والثقافة والحضارة وعندما كان المسلمون ينشرون الحضارة بكل اوجهها والتي من ضمنها فن العمارة و علم الفلك والعلوم والفنون الانسانية كالموسيقى و الاداب والفنون الجميلة {التي يحاربها الكثير من الاسلاميون المتطرفون هذه الايام} وحثى انفي نهائياً فكرة ان سبب تخلف مجتمعاتنا هو الدين الاسلامي ففي الفترة التي ازدهرت فيها العلوم والفنون وكانو يقودون العالم كانت قمة حكم الدولة الاسلامية المتنورة

اما عن عمر تخلفنا فهو لا يزيد باي حال من الاحوال عن فترة قرن واحد او قرنين من بعد انهيار الدولة العثمانية التي ورثت خلاصة الحضارة الاسلامية
ولا يسعنا هنا جلد الذات والتغافل عن العوامل الخارجية والتدخل الاجنبي والمطامع الغربية وفترة الاستعمار وما لحق التحرر من الاستعمار المباشر من تبعية للغرب وحكام عملاء و و و يطول المجال

اما نسب كل عيوبنا في الوقت الحالي الى دين عمره 14قرن فأين كان هذا الدين عندما كنا نقود العالم وننشر الحضارة وندرس الفلسفة والفنون والاداب ولما اصبح الان عائقاً في وجه التقدم ولم يكون كذلك فيما مضى
الا ترى معي ان في كلامك الكثير من التجني والتغاضي عن الانجازات المساهمات الفكرية والعلمية والحضارية في المسيرة الانسانية
وانا لا اقول اننا من بدأنا المسيرة ولا اعتقد ان الغرب قد بداء من الصفر
فنحن قد بنينا وساهمنا وطورنا ما وصل اليه من سبقونا وقدنا العالم لمدة اكثر من 7 قرون والان جاء دور الاوروبيين ليقودو المسيرة لعدد من القرون وغداً ستستمر الدورة الكونية و ترجع دفة القيادة لنا بفضل عقول شبابنا مثلك ومثل عماد وهكذا دواليك

اما ان نرمي كل اخطائنا وعيوبنا على ديننا فهو من العجز وللعلم فان الدين باقي فما الحل؟

الاخ عماد اشكرك على كلامك واوافقك الرأي في اننا في حاجة الى رفع سقف الحريات وانا لست ممن يدعون للحجر على الانسان العربي او مصادرة خياراته وحمايته من نفسه ... ببساطة لانني انسان عربي وانا ابن هذا المجتمع ولا اعتقد انني احسن من غيري او افهم من اي احد .. ولا اطالب بمصادرة اي راي مهما كان بشاعته في وجهة نظري , وكل ما ادافع عنه هو عدم استغلال الحرية في الاعتداء على الاخرين

اريد ان اعترف هنا بانني استمتعت بالنقاش واستفدت كثيراً وحصل تغيير في الموضوع الاساس والان اطل عليه من وجهة نظر جديدة واتفهم دفاعكم عن حريتكم وحرية الكتابة في صورة الدفاع عن صديقكم {فك الله حبسه} و احترم ارائكم مع اختلافي غير التام معها

الى اللقاء في موضوع جديد مثير ومفيد
واتمنى لكم كل التوفيق
اخوكم حسن

 
في 6:53 م , Blogger عماد حبيب يقول...

الحوار معكم جميعا كان رائعا و ثريا و يستحق مكانا أكثر من تعليقات على موضوع ما في مدونة

يبدوا أن الكلام قد يكون منه فائدة

شكرا جميعا

لي الشرف باغنائكم مدونتي بحواركم الحضاري


و لي عودة أخ حسن بموضوع مفتوح حول حرية التعبير و حرية المعتقد و علاقتهما بالتنمية و التطور

فقط أشير أن تخلفنا له ألف عام و ليس 100 عام فقط لكن طبعا الحكم نسبي كما كل شيئ


تحياتي

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية