2008-02-28

اليوم العالمي لنزع الحجاب

لأن الحجاب لم يكن يوما فريضة دينية أو ركنا من أركان الإسلام و لأنه رمز استعباد المرأة

ليكن يوم 8 مارس المقبل يوما عالميا لنزع الحجاب ، لتوعية المخدوعات بشعارات الاسلامويين بخطر مشروعهم في اظطهادها و تحويلها لعورة و نصف انسان و تضامنا مع اللواتي يجبرن على وضع هاته الخرقة على رؤوسهن

التاريخ ليس نهائي و لا يهم كثيرا بقدر ان تصل الفكرة لأكبر عدد ممكن، هي ليست دعوة للإجبار أو التهديد بالقتل أو الاهانة كما يفعل الاخوانجية بل هي دعوة للاقناع و الفكر و النور

لنتوقف عن رد الفعل و لنبدأ من الآن

الحجاب ليس حرية ملبس بل إجبار عقائدي و أول خطوة للنقاب و عودة استعباد المرأة

الصمت على الحجاب كفريضة سادسة و قدس اقداس الاسلام و هذه كذبة كبيرة تعني السكوت على تغلغل افكار سلفية لن تتردد يوما في تحويل تونس لايران أو السعودية


اقرؤوا ردود فعل الاخوانجية على مجموعات تونس اللائكية و على المدونات الغير اخوانجية و كمية الكره و الحقد و التكفير لتعرفوا أن الخطر موجود و أن على المجتمع المدني أن يدافع عن نفسه


http://www.facebook.com/group.php?gid=23551661344

12 تعليقات:

في 12:50 م , Blogger Hmayed يقول...

Bonjour Imed
je pense que tu généralise un peu trop la , ce que je veux bien rappeler c'est y'a des femmes qui fon ca par conviction ? que ca soit ca vrai ou faux c'est pas mon probleme, ou plutot un autre sujet dont on discutera une autre fois , mais celui qui vous lis , a l'ipression que le shommes obligent les femmes ou la religion, alors que c'est dans bcp de cas oui, mais ya des femmes qui veulent vraiment le porter , selon leurs conception ces femmes la ont le droit , on n'a pas a obliger personne pour porter ou ne pas porter , ca reste un choix personnel.

 
في 1:18 م , Blogger عماد حبيب يقول...

Hmayed,

Je n'ai aps parlé d'obligation !!!!


je l'ai bien précisé non ?

j'ai parlé de convaincre, et ne pas se taire contre cux qui veulent l'imposer comme une obligation religieuse, car dans ce cas, si toi tu porte pas la barbe ou tu as des moustaches t'es donc un kafir

c'est une journée contre celle pro hijab,

parler d'un libre choix pourle hijab n'est tout simplement pas vrai, c'est comme parler du fait qu'on est libre de ne pas être libre !!!!!

RE : ce n'est pas pour l'obligation ou la repression, NON, c'est pour expliqer , convaincre, tant ue c'est possible, car demain, ça sera une obligation si on ne fait rien aujourd'hui

regardes ce qui se passe quand une voilée enlève ce hijab, peut-on parler de libre coix avec les intimidaions qu'elle fait face dans ce cas ??

ceux qui appellent à lapider une actrice car elle a enlevé ce hijab, ils ont commencé par faire ton discours : c'est un choix, une liberté, une identité, ...

 
في 2:45 م , Blogger Kaiser يقول...

تنجمش تعطيني ما يبرهن الّي الحجاب موش مفروض ؟ عندك أنت (وبرشة كيفك) الخمر موش ممنوع، الحجاب موش فرض، ... وهلمّا جرا.
(أما من غير ما نخبّي، بالنسبة ليّا الأمر مفروغ منّو)

 
في 2:54 م , Blogger عماد حبيب يقول...

حقيقة الحجاب وحجية الحديث

المستشار / محمد سعيد العشماوى

ملحق رقم (1)



بصدد آية الحجاب [ سورة الأحزاب 33: 35 ] فإن البعض يقول إنها حتى لو كانت خاصة بزوجات النبى فإن حكمها يمتد ليشمل كل المؤمنات " المسلمات", تأسيسًا بزوجات النبى وبإعتبار أنهن قدوة حسنة للمسلمات, يقتدين بهن وبما ورد فى القرآن عنهن, وبالتالى فإن الحجاب الذى ورد بشأنهن يكون واجبًا كذلك على كل المؤمنات " المسلمات" .



ويُرَد على هذا القول بما يلى:

أولاً: أن الحجاب الوارد فى الآية المذكورة ليس الخمار الذى يوضع على الشعر أو الوجه, لكنه يعنى الساتر الذى يمنع الرؤية تمامًا, ويحول بين الرجال المؤمنين وبين زوجات النبى كلية, على نحو ما سلف البيان فى شرح ذلك.

وإذا أرادت إمرأة معاصرة أن تتخذ لنفسها حكم هذه الآية, فعليها أن تضع ساترًا أو حاجبًا أو حاجزًا يحول بين رؤيتها للرجال عامة. ورؤية الرجال لها من أى سبيل, وهو ما يؤدى لامحالة إلى انحباسها فى سكنها أو فى أى مكان آخر بحيث لاترى ولاترى. وعندما يحبس أحد الرجال زوجه فى بيتها. ويمنعها من الخروج إلى الطريق, ويحظر عليها لقاء الرجال تمامًا, فإنه لاشك يكون متأثرًا بالفهم الذى يقوله البعض بشأن تأسى المؤمنات بزوجات النبى فى حجبهن عن الرجال بإطلاق, لابوضع خمار ولاغيره.



ثانيًا: ورد فى القرآن الكريم ما يفيد كون الرسول أسوة للمؤمنين وذلك فى الآية { لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة } [ سورة الأحزاب 33: 21 ]. لكن لم ترد فى القرآن آية آية تفيد أو تشير إلى أن تكون نساء النبى أسوة المؤمنات. فأسوة النبى للمؤمنين هى حكم شرعى بداعى النبوة الذى يجعل منه مثلاً للناس يتبعونه فيما قال وفيما فعل, من كريم القول وسليم الفعل, لكن زوجات النبى بعيدات عن الرسالة نائيات عن النبوة, وهن نساء صالحات شأنهن كشأن كل , أو جل, المؤمنات الصالحات.



ثالثًا: وقد وضع القرآن ما يفيد التفاصيل بين زوجات النبى وسائر المؤمنات فيما جاء فى الآية { يا نساء النبى لستن كأحد من النساء } [ سورة الأحزاب 33: 32].

ففى هذه الآية تقرير حاسم حازم بوجود تفاصيل وتغاير بين نساء النبى وغيرهن من المؤمنات بما يعنى أن الأحكام التى تتقرر لزوجات النبى تكون لهن خاصة, وليست لباقى المؤمنات.

ومن هذه الأحكام أن يضاعف لهن العذاب إن أتت إحداهن بفاحشة { يا نساء النبى من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين } [ سورة الأحزاب 33: 30], وأنه يمتنع على الرجال أن يتزوجوا منهن بعد النبى لزومًا أنه يمتنع عليهن الزواج بعد وفاة النبى ومهما ظلت الزوج أرملة على ما ورد فى الآية { يا أيها الذين آمنوا ... وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا } [ سورة الأحزاب 33: 53]. وأنه يمتنع على النبى ـ بعد تنزيل الآية التى سوف يلى نصها ـ أن يطلق إحدى زوجاته أو أن يتبدل بهن, إحداهن أو كلهن أزواجًا أخرى إذ أصبحت كل النساء حرامًا عليه فيما عدا زوجاته آنذاك { لايحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج } [ سورة الأحزاب 33: 52].

وهذه كلها أحكام خاصة بالنبى وزوجاته , لايجوز ولايمكن أن يمتد حكمها إلى غيره وغيرهن.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ملحق رقم (2)



ورد الخمار فى آية, ورد فى متن الكتاب منها ما يتعلق بموضوعه, وهو الحجاب, لكن البعض يثير للإعتراض ما يرد فى كامل الآية, ومن ثم تعين إيراد الآية بأكملها, ثم الرد على ما قد يثأر بشأنها من اعتراضات تقصد النيل من الرأى الذى تتضمنه الدراسة من أن الحجاب أو الخمار, ليس فريضة حتى وإن كان فضيلة.



نص الآية هو ما يلى: { وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعلوتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بنى إخوانهن أو بنى أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولى الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء , ولا يضربن بأرجلهن ليُعلم ما يخفين من زينتهن ... } [ سورة النور 24: 31].



ومن هذه الآية يُستفاد ما يلى:

أولاً: أنها تتضمن حكمًا عامًا بأن تغض المؤمنات, نساءً , أبصارهن وأن يحفظن فروجهن, وهو حكم يقصد إلى نشر وتأكيد العفة والترفع عن الدنايا بين المؤمنات عمومًا. وهو ـ بالإضافة إلى هذا ـ يُفيد أنهن كن يطلعن على وجوه الرجال كما تفيد الآية السابقة عليها { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. } أنهم كانوا يطلعون على وجوه النساء, أى إنه كان ثم سفور للأوجه بين الرجال والنساء ولم يكن هناك تقنع من هذا الجانب أو ذاك.



ثانيًا: أن الآية تتضمن بيان زينتهن, زينة يمكن إبداؤها عامة " وإن كان ذلك بشروط" وزينة لايمكن إبداؤها إلا للخاصة.

ويقول الفقهاء المسلمون أن الزينة الأولى هى الزينة الظاهرة, فى حين أن الزينة الثانية هى الزينة الخفية.

فالزينة الظاهرة أو ظاهر الزينة التى يجوز للنساء والفتيات إبداؤها هى الوجه والكحل والسوار والأقراط والخواتم, وأضاف البعض الخلاخل التى تُوضع فى الساق. والزينة الخفية هى ما عدا ذلك, مثل الفخاذ والصدور والبطون وغيرها. وهذه لايجوز أن تبدو إلا لمن عددتهم الآية وهم الأزواج والآباء والأبناء وآباء البعول وأبناء البعول " من زيجات أخرى" والإخوة وأبناء الإخوة أو نسائهن, أو التابعين من المخصيين, أو العبيد ( دون تفرقة بين العبيد من الرجال والإماء من الحريم), وكذلك الأطفال.

وفى هذا الصدد فإن على المرأة ألا تضرب برجلها, أى تضع ساقًا على ساق فيظهر ما يخفى من زينة الفخذ أو غيره.



ثالثًا: أن ما أسماه الفقهاء بالزينة الخفية أو غير الظاهرة لايدخل فى تقدير مسألة الحجاب ومن ثم فإن الدراسة عمدت إلى أن تتركه قصدًا على اعتبار أنه من المعلوم والمفهوم أنه غير الزينة الظاهرة التى يتعلق بها أمر الخمار, ولكن اختلاط الفهم لدى البعض ـ عمدًا أو عفوًا ـ يدعو إلى إثباته فى هذا الملحق.



رابعًا: ما ورد فى الآية من جملة { وليضربن بخمرهن على جيوبهن..} لايعنى فرض الخمار أصلاً وشرعًا لكنه يرمى إلى التعديل فى عادة كانت قائمة وقت التنزيل بوضع الخمار ضمن المقانع وإلقائه على الظهر بحيث يبدو الصدر ظاهرًا ومن ثم كان القصد هو تعديل العادة ليوضع الخمار على الجيوب وكانت الجيوب فى ذلك الزمان وبعضها فى هذا الزمان توضع على الصدور, كما هى العادة حالاً ( حاليًا ) فى بعض الجلاليب حتى الرجالى منها.



ولو أن الآية قصدت فرض الخمار لكان لها فى ذلك تعبير آخر مثل: وليضعن الخُمر ( جمع الخمار ) على رؤوسهن, أو ما فى هذا المعنى أو هذا التعبير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ملحق رقم (3)



يُضاف إلى ما ورد فى شأن الأحاديث, ما يلى:



أولاً: جمع البخارى 600000 ( ستمائة ألف ) حديث أخرج منها 4000 ( أربعة آلاف ), إذا رفع منها المكرر كانت 2762 حديثًا.

وجمع مسلم 300000 ( ثلاثمائة ألف حديث) أخرج منها 4000 ( أربعة آلاف ) حديث.

وجمع مالك بن أنس ( حوالى 93 ـ 179 هـ ) مائة ألف حديث, إختار منها فى الموطأ 10000 ( عشرة آلاف ) حديث , أنزلها إلى 5000 ( خمسة آلاف ) وفى قول خمسمائة ولعل الإختلاف جاء من الإختلاط فى صفر.

أما أبو داود " السجستانى" فقد جمع 500000 ( خمسمائة ألف ) حديث , أخرج منها 4800 ( أربة آلاف وثمانمائة ) حديث.

ومن هذا يظهر الكم الهائل فيما رُوى من أحاديث ( منحولة ) عن النبى, لم يخرج منها إلا ما يُقابل واحدًا فى المائة, من وجهة نظر كل جامع لها.



ثانيًا: فى كتاب " الإحكام فى أصول الأحكام" للآمدى أن عبد الله بن عباس لم يسمع من رسول الله سوى أربعة أحاديث وذلك لصغر سنه.

وقال ابن القيم فى " الوابل الصيب" إن ما سمعه عبدالله بن عباس عن النبى لم يبلغ 20 " عشرين" حديثًا.

وعن ابن معين والقطان وأبى داود فى السنن أن عبد الله بن عباس روى تسعة أحاديث ومع ذلك فقد أسند له أحمد بن حنبل فى مسنده 1696 ( ألف ستمائة ستة وتسعون) حديثًا.



ثالثًا: أبو هريرة عاشر النبى عامًا وتسعة أشهر أى 21 شهرًا وقد روى عنه 5374 ( خمسة آلاف و ثلاثمائة أربعة وسبعون ) حديثًا خرج منها البخارى 446 ( أربعمائة ستة وأربعون ) حديثًا.

وعن عائشة زوج النبى أنها قالت " رحم الله أبا هريرة أساء سمعًا فأساء إجابةً " ( أى رواية ).



رابعًا: الترمذى " أبو عيسى محمد بن عيسى" ( 815 ـ 892 م ) هو الذى وضع وصف الحديث بثلاثة أوصاف: صحيح وحسن وضعيف, فهذا الوضع لم يجتمع عليه الأئمة, وإنما هو من وضع رجل فرد من علماء الأمة, يمكن الأخذ به أو الإعتراض عنه أو وضع أوصاف أخرى غيرها.



خامسًا: ورد الحديث التالى فى صحيح البخارى, مجلد رقم 3, صفحة 16:

عن ابن الأكوع عن أبيه عن النبى " أيما رجل وإمرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال, فإن أحبا أن يزدادا تزايدا أو يتتاركا تتاركا".

وهذا الحديث هو الذى يثبت زواج المتعة أو الزواج المؤقت الذى تأخذ به الشيعة حتى اليوم, فى حين يرى أهل السنة أنه قد نُسخ بحديث آخر للنبى وغريب أن يخرِّج البخارى حديثًا يثبت ما يرى أهل السنة أنه نُسخ, إلا إذا كان قصده من ذلك أن يخرج الأحاديث التى يصح لديه أنها صدرت عن النبى حتى ولو كانت قد نسخت أو كان قصده أن يخالف أهل السنة ويجنح إلى رأى الشيعة فى أن النبى لم ينسخ هذا الحديث وحكمه, وأن وقف أثر الحديث والعمل به كان بفعل من عمر بن الخطاب الذى لايعترف الشيعة بأى حق له فى التشريع أو وقف العمل بحكم ورد فى السنة.



وعلى الحالين, فإن هذا الأمر يفتح أبوابًا للبحث, فيما إذا كان البخارى يُخرِّج أحاديث يرى أنها صحت له عن النبى حتى لو لم يكن العمل بها جائزًا أو ممكنًا . وفيما إذا كان زواج المتعة قائمًا ومشروعًا كما ترى الشيعة, أو أنه نُسخ فعلاً بحديث صحيح صدر من النبى نفسه.



ويُلاحظ أنه على الرغم من أن الشيعة لاتأخذ بمجاميع الأحاديث التى يقرها أهل السنة, ومنها صحيح البخارى, فإنها عند المحاجَّة مع أهل السنة تركن إلى الحديث المذكور لإثبات شرعية زواج المتعة وإستمراريته حتى الآن.



سادسًا: فى دراسة لنا منشورة فى كتاب " إسلاميات وإسرائيليات" ثبت لنا أن أهم حديثين يؤثران فى الفكر الإسلامى, ويصوغان العمل الإسلامى لايوجدان فى أية مجموعة من مجموعات الأحاديث المعترف بها. وهذان الحديثان هما:

" تناكحوا تناسلوا فإنى مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة".


http://www.exmuslim.com/books/files/hijab.htm

 
في 4:21 م , Anonymous غير معرف يقول...

@:juste jette un coups d'oeil sur le site depuis lequel il a repris soit ces quelques arguments... tu vas tout comprendre!!

 
في 4:34 م , Blogger عماد حبيب يقول...

c'est le 1er site que j'ai trouvé sur google avec le texte complet du livre

le Pr achmawi est loin d'être un ex musulman

maintenant pour les exmuslims, c'est leur droit absolu, garantie par le coran lui même

MAIS EN QUOI CELA MET EN CAUSE LES PREUVES DU LIVRE LUI MEME ?

سيبت الأدلة الشرعية الكل و الآيات و الأحاديث و المنطق و شديت في الموقع لازم نظرية المؤامرة؟ ها المرض ما عندوش دواء ؟

 
في 9:21 م , Anonymous غير معرف يقول...

ne perdez pas votre temps avec lui,il est cultivé trop même !! il nous fait peur ,il a découvert la vérité ultime :p

 
في 11:19 م , Blogger zabratfromgeneva يقول...

اتركوا لنا الدنيا ولكم الأخرة وعذاب القبر

كثر الحديث في المدة الأخيرة على عديد المدونات والصحف التونسية عن العلمانية وإن كان الحديث في أغلب الأحيان جدليا إلى حد السفسطة والسجال.
إلا أنه ما إسترعى انتباهي هو أن تناول الموضوع في حد ذاته خطوة هامة في تجاوز عتبة المحضور والمسكوت عنه.وأن العلمانية التي كانت تحال بهالة من الضبابية و القدسية لدى البعض أصبحت موضوعا مطروحا لدى جل النخب الفكرية التونسية.وفي رأيي،من دوافع عودة العلمانية للطفو على سطح مشاغل الساعة هي النزعة الاسلاموية اللتي اصابت إن صح القول المجتمع التونسي منذ أحداث 11 سبتمبر وغزو العراق وانتفاضة الأقصى.
ولن اتعرض لاحقا إلى ما نشر هنا لدى طارق الكحلاوي أو هنا لدى عماد حبيب بقدر ما ساتناول المسألة من جانب غير موضوعي لاني أقولها واكرر انني علماني متطرف ولا اتشرف بالأنتماء إلى دين ينتمي له بن لادن وأمثاله.وأني أتقارب مع عماد حبيب بكونه على عكس ما يرفعه الاخوان المسلمون في مصر بان الاسلام هو الحل أعتقد أن الاسلام هو المشكل!!!!
في تونس،اتسمت العلمانية والتيار الحداثي بملازمتها لمشاغل النخب ،واكرر على مستوى النخب،لان في بلد 60 ٪ من سكانه ذوي مستوى تعليمي ثانوي فأقل وثقافتهم مقتصرة على جريدة الشروق وحديث المقاهي،لا يمكن أن تخص فيه العلمانية إلا فئة محدودة .
وكان لزعيم حبيب بورقيبةمع كل ما أمكنه من مقت لهاته الطاغية الفضل في زرع هذه النزعة وخلق هذه الديناميكية لكونه حداثيا تشبع بمباديء التنوير في فرنسا وبلور ذلك في سياسته من إعطاء المرأة حقوقا تعتبر ثورية إلى يومنا هذا من سفور ومنع تعدد الزوجات والافطار في رمضان مجابهة للقيض.
لذا فيمكن إعتبار التجربة التونسية '' تجربة سباقة '' مقارنة بالبلدان المجاورة لها.إلى أنه في السنوات الأخيرة، '' النزعة الاسلاموية '' للمجتمع التونسي جائت كشكل من الاحتجاج على الوضع الراهن والاحساس بالضلم والقهر والحرمان.فمن مضاهر هذا الاسلام المنغلق هي هذا الطوفان من إعلانات الشعوذة والسحر وإقبال الناس عليها.وهي تكرس سذاجة وجهل التونسيين بما أنهم يصدقون كون القران يشفي السرطان والحبة السوداء دواء لكل داء. كما يتسم هذا الاسلام بنبذه لكل شكل من أشكال الطرح الفلسفي للدين أذكر على سبيل المثال أنو في راديو جبانة الزيتونة لم يقع ذكر كلمة معتزلة أو قراانين أو تناول لنص من نصوص الغزالي أو إبن رشد ولو مرة واحدة . وهنا يتوجب الوقوف أمام كل ما يهدد المكتسبات العلمانية في تونس وسأعود قريبا لموضوع الحجاب وللحديث بقية...

 
في 11:40 م , Anonymous غير معرف يقول...

hez w onfodh kif el3ada

 
في 2:35 ص , Anonymous غير معرف يقول...

Bonjour Imed

Juste une question ... pourkoi ne laisse tu pas ces fanatiques religieux vivre leurs vie de merde et te concentrer sur la tienne . Après, tous tu vis en France et leur ignorance et ne t'affecte pas vraiment. Pour ma part , je n'ai vraiment plus espoir dans cette race de bédouins a laquelle j'appartiens et j'ai décidé de réussir ma propre vie et puis c tout. S'ils veulent porter le hijab ou même s'étouffer avec, et bien qu'ils le fassent...Juste par curiosité :Est ce que tu crois vraiment qu'il ya le moindre espoir d'effacer 1500 ans de lavage de cerveaux et de pratiques sectaires...??
,

 
في 9:16 م , Anonymous I'm atheist but i hate you يقول...

Bonjour
Je comprends ton point de vue par rapport à la menace islamiste qui pourrait se propager de plus en plus, je partage un très grand nombre d'idées avec toi, cependant, je te trouve assez agressif et arrogant.
bref tu n'attire pas la sympathie,
Je suis tunisien et fier de l'etre '
je deteste les islmaistes, tout autant que toi , mais plus que tout je deteste les gens comme toi qui se prennent pour des intellos qui ont tout compris sous pretexte qu'ils vivent a l'etranger, bref on est des indigenes apres tout on peut pas comprendre.
.
,

 
في 5:18 م , Anonymous غير معرف يقول...

ربي يهدي من خلق...

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية