2007-11-12

الأرض



لأنّ الأرض أنثى
و الحياة أنثى
و العري صدق
و طهر
و ميلاد
سأزرع الظل
في زمن العهر
و القبح ،

و كما يعرف الماء بالعطش
و الشتاء بالطيور
تعرف الآلهة بالضرع ،

فألثم نهد الأرض
و بضرها
و دفئ رحمها
و ازرع أنثاك رأفة
و بحرا

6 تعليقات:

في 10:41 م , Anonymous sonia,naufrage يقول...

:)
magnifique...

 
في 10:50 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

@naufrage

الله يخليك

:)

 
في 1:19 ص , Anonymous غير معرف يقول...

كيف حالك عماد اتمنى ان تكون بخير،، طالت المدة ولم نعد نلتقي كقبل
سنيور

 
في 2:28 ص , Blogger Atheeriraqi يقول...

صورة جميلة
ربما يأتي أحد اهل "الحقيقة المطلقة" فيرون في الصورة عهرا فأخبرهم أن صاحبة الصورة قد وقعت في سهمك في احدى الغزوات فلن يطلبوا منك الا تغطية ما بين السرة والركبة على وجه الاستحباب فعورة الجارية عند جمهور الفقهاء كعورة الرجل
لكي تنكح لا بد ان تقاتل معي.. شعار محمدي اصيل

 
في 6:26 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@signore

كيف حالك أنت أيها الليبي الذي لا زال لا يشبه غيره

هل لازلت تكتب ؟

 
في 6:28 م , Blogger عماد حبيب يقول...

أثير


من يرى عهرا في تلك الصورة انما يعبر عن فكره العاهر و كبته

للاسف هم كثيرون و جدا في حمقستان

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية