2006-10-29

حقوق الانسان المسلم : العبودية ثانيا



ليس صحيحا أنّ الاسلام جاء ليحرّر الانسان من عبوديته لأخيه الإنسان و يخرجه من ظلالة الشرك بالله الرب الواحد إلى جنة التوحيد، و أنه حارب الرق و شجّع على عتق رقاب العبيد لأنه لم يكن بإمكانه أن يحرّمه نهائيا حرصا على عدم إحداث صدمة إجتماعية في مجتمعات تعتبر الرق أحد أهمّ مقوّماتها.

أوّلا حين نقول أن الله حرص على سلم اجتماعيّة و على مشاعر الناس (السادة) لاستمالتهم لدينه، الدين الحق الأوحد، فنحن نكذب كذبة سخيفة جدا جدا لا يمكن ان يصدّقها من احترم نفسه قليلا. الله لا ينافق يا سادة، و لا يجامل و لا يسنّ شريعته نزولا عند رغبة هذا او ذاك، هو ليس ملكا أو سلطانا تهمّه الطبقة العليا التي تحمي عرشه و تنشر دينه.

ثانيا عماد الدين نفسه، حجر أساسه، هو أن الاسلام دين توحيد و عدل و نور نظريا، و هذا ما نقوله في نصوص الانشاء، كلام جميل لنقنع أنفسنا و نتكيّف مع واقعنا، و لكنه أساسا عبودية بغيضة لكل الأوثان التي لم تتحطّم يوم فتح مكّة بل بدأنا نصنعها و نعبدها لنتقرّب إلى الله بها تماما كما كانت العرب قبل الإسلام (ما يسمونه الجاهليّة و الأصح علميّا هو ما قبل الإسلام).

أوّل هذه الأوثان التي لم يجرؤ أحد أن يحطّمها هو الحجر الأسود. و هو أقلّها وقعا و تأثيرا و نتائج كارثيّة، فليطف حوله ملايين المسلمين، لا ضرر من ذلك. ثانيها و هو ما ابتدأ نظريّا (و ليس لي دليل على ذلك بل و أشكّ في التوقيت ، فغالبا بدأت هذه الظاهرة بعد وفاة الرسول، لأني لا أعتقد أنه قبل بها في حياته أو علم بها ) ثانيها هو التبرّك بكلّ متعلقات الرسول، كلّها من ملابسه لشعرة من لحيته لمسجده و هكذا حتى صار قبره بعد موته محجّا للنّاس كالكعبة و حرما في نفس قدر الحرم المكي بل و قبل الحرم القدسي. إلى هنا و الأمر بسيط و عقائدي. المشكلة أن كلّ هذا مقدّمة لا بد منها للأوثان القادمة التي كرّست العبودية و أدّت إلى أن هذه الرقعة من الأرض اليوم هي و هي وحدها التي يتركّز فيها العنف و التخلف و الجهل و ملايين الملايين من الشعوب التي تعيش عالة على العالم لا تنتج شيئا و لا تقدّم في الغالب سوى الإرهاب (الصورة هنا مبالغ فيها، عنصرية ربما، لكن عزائي أني منهم و يحق لي أن أدعي ابني و أكره من يقول آمين )


الأوثان الأخرى التي تثقل عبوديّتها كاهل المسلمين هي القدسيّة التي أعطيت بأوامر الخلفاء و السلاطين و الشيوخ و السادة و من لفّ لفّهم على كلّ ما نقول أنه معلوم من الدين بالظرورة، على كل الخلفاء فلا يجرؤ أحد أن يكتب أنّ عثمان كان متعصبا لأهله و منحازا لأقاربه و مكّنهم من رقاب العباد حتى أنه حين قتل لم يدفن إلا خفية ذات مساء و قد هرّب أهله جثمانه تهريبا، هم العشرة المبشّرين بالجنّة مع كل ما في هذه الرواية من تناقض مع نصوص القرآن التي تؤكّد أنه لا يعلم الغيب غير الله و لا أحد غيره لا أحد و لو كان الرسول نفسه. الوثن الأكبر هو أبو هريرة الراوية الأشهر و الأكذب و الذي لازالت لعناته لليوم تطارد النساء لكره دفين بينه و بينهن جعله يروي أحاديث تحقّر من شأن المرأة أيما تحقير. فهي أغلب أهل النار و تنقض الوضوء و الصلاة كالحمار و الغائط.

لمجرّد أني أذكر أبو هريرة هذا أو غيره من "الصحابة" تمتنع أغلب المواقع التي تنشر لي عن نشر مقالي أو تعديله على الأقل. و ما دمنا عاجزين عن تحطيم أوثاننا فسنبقا عبيدا ليس لله و لكن لها و لكن لمن يستعملها من شيوخنا و حكامنا و أسيادنا. فهي سلاح رائع في ايديهم. يكفي أن تستعملها لتكفر المعارض لك. و ستجد شابا يافعا غسل مخه كما يجب يجري لينفذ الفتوى و يكسب الجنة و الحور العين التي حرمه هؤلاء الجهلة منهن في الدنيا.

هذه هي حقوق الإنسان المسلم التي ينادي بها، بل يصرخ و يتشنج و يحارب و يرهب اخواننا اياهم لأجلها. العبودية بمعناها تعطيل العقل و الايمان الأعمى. الإيمان تعريفا هو أن تصدّق الشيئ بدون برهان علمي. العبودية تذهب إلى أكثر من ذلك، هي أن تسلب الانسان ارادته و حريته بحيث أن دينه و فكره سيكون على دين و فكر سيّده و الاّ كان الموت نصيبه، و ما اختراع حد الردّة الذي لا وجود له في صحيح الاسلام الاّ لتكريس هذه العبوديّة.

ليست مصادفة أن كلّ الذين يعلنون أنفسهم بأنفسهم شيوخا و مدافعين عن "صحيح" الإسلام هو من أشد أعداء قيم المواطنة و الحريّة و المساوات بين كل الشركاء في الوطن. فهذه المفاهيم "الغربيّة" كافرة، و هي، و هذا اهمّ شيئ، الباب الذي ستدخل منه كلّ الفؤوس التي ستحطّم أوثانهم. و هم مستعدّون للموت من دون أوثانهم. و ليست مصادفة أن يقتل فرج فودة و يطلع علينا في الجزيرة (مرة أخرى هي) من يقول رحم الله من قتله. و ليست مصادفة أن يطعن نجيب محفوظ. فكلّما قتلت مفكّرا حرّا توقّف غيره عن الكتابة أو هكذا يتصوّرون. و خوفهم من الفكر هو خوف الخفافيش من ضوء النهار، لأنه أعلم الناس بهشاشة أوثانهم، و لكن كلّما زادت هشاشة الفكرة، زاد إرهاب اصحابها في الدفاع عنها

9 تعليقات:

في 3:05 ص , Blogger Khaled Khalil يقول...

عادي خالص
شفت جامع أيا صوفيا أو هاجيا صوفيا
جامع اسطنبول الأكبر, الكنيسة البيظنطية الأكبر سابقاً
سيبك من موضوع كانت كنيسة و بقت جامع, في كتير العكس في أسبانيا, خلينا في موضوعنا
شوف اللينكات دي

http://www.davestravelcorner.com/photos/turkey/Hagia-Sofia-Dome.jpg

http://www.davestravelcorner.com/photos/turkey/Hagia-Sofia-Sceiling.jpg

http://globetrotter-games.com/travel/Photo2004Balkan/040907_403_Istanbul_Hagia_Sofia_Christian_frescoes.jpg

http://globetrotter-games.com/travel/Photo2004Balkan/040907_404_Istanbul_Hagia_Sofia.jpg

http://www.noao.edu/staff/grudnick/Photos/Istanbul/aya_sofia_inside.jpg

http://www.noao.edu/staff/grudnick/Photos/Istanbul/aya_sofia_inside.jpg

و نعم التوحيد

المهم أغلب المسلمين لما يشوفوها يقولو شوفو المسيحيين الكفرة, حاطين صورة العذراء و المسيح في النص (في الصورة الأولى) أما احنا فنساوي بين الله و مخلوقاته عادي خالص, طبعاً محمد ده الرسول مفيش كلام, عمر و أبو بكر دول صحابة أطهار, شيخ حارتنا ده راجل طيب و يعرف ربنا!
هيا عاد فيها يعرف ربنا ؟ دحنا معملناش فرق

 
في 6:43 م , Blogger عماد حبيب يقول...

نورت المدونة يا خالد

ملاحظتك ذكية فعلا

و على فكرة

أنا برده راجل طيب زي شيخ حارتكم و بعرف ربنا، و كل الي بيعملوا بلاوي بيعرفوا ربنا، عادي في المعادي

ما تاخذش ببالك

تشرب شوية شاي ؟
:o)

 
في 3:45 ص , Blogger khalakhelo يقول...

معلقة سكر لو سمحت
ولا هيه عزومة مراكبية ؟

 
في 7:11 ص , Anonymous غير معرف يقول...

fuck you

 
في 7:14 ص , Anonymous غير معرف يقول...

ya imed samahni lislam mouch milk taliben zid tounis mouch milkik inti bark ifhim kima inti andik hak fiha ines andhoum fiha hak zeda(ili inti tahkid a3lihoum barcha)ya imed rani manich minhoum ama rani haj iklouf manhibich la3waj samahni ad

 
في 6:58 م , Blogger عماد حبيب يقول...

thanks first anonymous

second anonymous,

ana omri ma kolt elli tounes melki wahdi; wala habbit entardhom menha, ama nkoul khalina aichin bel kdar

مواطنة، حرية، كرامة
موش عبودية و امر بالمعروف و نهي عالمنكر

يا فقط
:o)

 
في 9:16 م , Anonymous غير معرف يقول...

هههه تصدق انت ابيض فى معرفتك عن الاسلام زى البفته البيضه روح اقرا شويه وبعدين اتكلم والله العظيم ابيض

 
في 9:38 م , Blogger عماد حبيب يقول...

يمكن

يا ليت تعلمني حاجة من العلم الي وهبهو لك ربنا

و تكسب ثواب

 
في 4:13 م , Anonymous غير معرف يقول...

يخاطبني السفيه بكل قبح ==فأكره أن أكون له مجيباً
يزيد سفاهة فأزيد حلماً ==كعود زاده الإحراق طيباً

سأشفق عليك ويكفيك هذا اليوم

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية