2007-10-07

الإسلام هو المشكلة

لمذا يتميّز المتديّنون المسلمون بالنتاقض و الحمق و قلّة الأدب ؟

لأنّ الخصال الثلاث من صميم دينهم و تربيتهم.

يبدأ التناقض من البداية مع شهادة أن لا إلاه إلاّ الله و أن محمّدا رسول الله. لكن المسلمين واقعيّا يعبدون محمّدا و يؤمنون برسله الذين يسمونهم صحابته و يقدّسونهم . لا يقول المسلم شيئا حين يذكر الله امامه إلا ما ندر، لكتّه يسارع بحركة لا إراديّة كلعاب كلب بافلوف إلى الصلعمة كلّما ذكر محمّد أمامه ، لا بل قد يوقف الحوار و يصرّ أن تصلعم مثله. ردّ فعله على أي نقد لمفهوم الله لا يقارن مع عصبيّته و دمويّته مع أي نقد لشخص محمّد. من كفر بالله يستتاب لمدّة ثلاثة أيّام و لكن من شتم الرسول يقتل دون إستتابة.

يعبد المسلمون محمّدا و الأصح تسميتهم المحمّديون. لكني أرى أنه يمكن أيضا تسميتهم البخاريّون.

يعتقد المسلمون أن كتابهم الذي أرسله لهم الله هو القرآن. و أن هذا القرآن لم يحرّف. و حين تسألهم ما هو دليلكم يقولون لك : القرآن نفسه يقول أنّه غير محرّف. هنا يبدأ الغباء الذي سيخلّف الحمق و لكنّه لا ينتهي هنا. يستمرّ التناقض المضحك في المسلمين حين يؤمنون بالبخاري الذي يقول صراحة أن القرآن غير كامل ، بل ثمّة أيات نسخت تلاوتها و لم ينسخ حكمها كأية رجم الزاني ، و الحديث الذي يعتمد عليه في إثبات هذا العقاب اليهودي الهمجي حديث لعمر و ليس حتّى لمحمّد. أكثر الإسلاميّين إدّعاءا للإعتدال و التجديد يقفون عاجزين أمام هذا الحديث لعمر ، ذلك أنه يبدوا أن المسلمين يعبدون أيضا عمر و الدليل ، أنهم و لليوم يطبّقون ما قاله رغم أنه لا يوجد في القرآن و رغم أنهم يؤمنون أنّ القرآن كامل لم يحرّف و فيه كلّ شيئ، كلّ شيئ.

ينشأ المسلم على أنه من خير أمّة أخرجت للناس، و أنه دينه هو الدين الحق، و أن القرآن كريم لم يحرّف و أن السنة مطهّرة دون أن يترك له مجال للفهم من طهّر هذه السنّة و ما هي مواد التطهير التي تم استعمالها ، بل يدق عنق كل من شكّك في حرف منها دون إستتابة، ثم بمرور الوقت يكتشف أنه من أمة امتازت بالجهل و التخلف و الهزيمة و الهمجية و عدم المشاركة في إنتاج الحضارة. فيجد ملاذا في التاريخ. و لآنّه أصلا تربّى على المدرسة النقلية التي تقدّس النقل و تجرّم العقل، فإنّه لا يفكّر كثيرا بل يصدّق تلك الصورة المثالية لزمن الإسلام الأول و يتمنى أن يعود إليه أو يعود به إلى زمنه. و حين يقرأ مصادفة أنّه حتّى ذلك الزمن الأول لم يكن مثاليا بل مقرفا و أنه هو المشكلة، حين يقرأ ما معناه أن الإسلام هو المشكلة، تنتابه نوبة غضب عارمة ، و لأنه غير قادر لا على التحليل و لا على الاستنتاج و لا على أي مجهود فكري ، لأن عقله نقلي أساسا و لأن إيمانه أعمى و لأنّه أعجر من أن يحطّم وثنه، فإن يلجأ للعنف ـ للإرهاب الذي هو من صميم دينه أو للشتيمة و الضوضاء حين يكون مختبأ وراء جهاز.

و لأنّ المسلم المتديّن الذي يهب لما يراه دفاعا عن دينه يتصوّر أنّه على حق و في صف الله و بالتالي يحق له كلّ شيئ، فإنّه يكشف دون أن يشعر على غباءه و نتاقضه و قلة أدبه و كلّها من صميم دينه.

ثمّة ردّ يتكرّر كثيرا من الإخوة المسلمين هنا أو في مواقع كثيرة ، و قرأته مؤخّرا في تعليق على ما أكتبه و هو :

من أنت يا هذا حتى تسخر من مشاعر مليار مسلم
....

ثم طبعا ما تيسّر من الشتائم.

بالنسبة للشتائم فإن تراثنا يزخر بها و لم نبدع إلا فيها، و حتى أبو بكر الهادئ جدا قال لأحد المشركين بحضور محمد أمصص بضر اللات، و لم يعاتبه صاحبه طبعا، بل أنه هو نفسه يقول في أحاديثه أنكت ؟ أو كمن نكح أمه سبعبن مرة. كيف يمكن أن يكون سويّا من يقدّس هذا القرف؟ و إن كان ثمّة قرف أكبر في المدارس القرآنية و المعاهد الأزهريّة حيث يعلمونهم أن الأرض يحملها حوت و أسمه بمشك و أن من ناك قردا فإن عليه أن يغتسل، و إن تصورتهم أن جنس المحارم و الحيوانات و الأطفال استثنائي في ثقافتنا فأنتم فعلا تتكلمون و تدافعون عن الإسلام عن جهل به. و لا أستغرب جهل من لا يتقن العربيّة من لا يتكلم إلا بالدارجة أو الفرنسيّة و الذي يكرر كالببغاء عن مكارم الأخلاق و الرحمة و لا يلتفت حوله أو بقرأ شيئا من التاريخ حتى في روايته الرسمية. إبحثوا عن أفلحت الوجوه لتفهموا.

و أما المليار مسلم الذين أهينت مشاعرهم الرقيقة جدا، فإن صاحبنا يحتمي في ردّه بالكثرة. و ثقافة الكثرة في صميم الإسلام، لا تجتمع أمتي على ظلالة، و تكاثروا تناكحوا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة. سيباه الأمم بالكثرة. الكم و لا يهم الكيف.

يوجد أيضا مليار بوذي. و مليار كاتوليكي . فما العمل إذا ؟

لمذا يكون المليار مسلم بفقرهم و تخلفهم و عيشهم عالة على الشعوب المنتجة خير من بقية خلق الله ؟ و لمذا لا ترتكز الحروب و لا ينشأ الإرهاب إلا حيث ثمّة إسلام ؟

لا يثور المليار مسلم دفاعا عن كرامتهم و لا خبزهم و لكن دفاعا عن دينهم و يدافعون عنه بالإرهاب و الهمجية و جز الرقاب. شوية بدو رخاص,

شويّة بدو رخاص هذه قالها باراك للملك حسين في مفاوضات كامب دافد، أنت ملك على شويّة بدو رخاص. فهل أخطأ باراك ؟

حسنا، جد حسين، عبد الله الأول هو من جاء إلى الأردن و قال أنه من أحفاد الرسول فعينه البدو ملكا عليهم ، و لأن طاعة ولي الأمر مهما كان ظالما من صحيح الإسلام و الخروج على ولي الأمر يهز عرش ياهوه، عفوا الله، فأن سيدنا و ابن سيدنا باع أرض فلسطين للوكالة اليهودية، انسحب جيشه من القدس في ساعات سنة 67 و عمل هو نفسه جاسوسا لإسرائيل و افتخر بذلك وأشهد بنفسه فيما بعد أن قاد طائرته ليحذر جولدا مائيير من هجوم مصري سوري مشترك. حين مات سار ملايين خلفه يبكونه بحرقة ، أوليسوا شوية بدو رخاص فعلا ؟

الإسلام هو المكوّن الثقافي الأبرز لهذه الشعوب ، قد يكون من الغباء تحميله وحده كل المسؤولية ، و لكن بالتأكبد أنه من الحمق تبرأته تماما لأن البخاري قال كذا أو كذا

موجات الدروشة و قلّة الأدب الأخيره ستكون فرصة لأبرهن في مواضيع قادمة ما ذهبت إليه

و للحديث صلة


14 تعليقات:

في 11:47 ص , Anonymous nasim يقول...

Vous écrivez bien en arabe..
Cependant, votre blog à sens unique et à sujet unique commence à m'ennuyer..

Vous critiquez l'islam de votre façon et je vous respecte. Cependant, il ne faut pas parler de ces musulmans comme les autres...

Vous faîtes partie de cette culture et donc critiquez là en étant partie d'elle même si vous ne partagez pas ces valeurs et éviter les expression "ils .." "eux ..." "les musulmans.."

 
في 11:54 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

@nasim

أنا أتكلم و أقول تراثنا ، و لو لم أكن عربيا مسلما حتى النخاع لما اهتممت بالأمر أساسا

كنت فعلا أنوي أن لا أركز على مواضيع الدين لولا ما حدث مؤخرا ، لأنه فرصة لتاكيد ما كنت أقوله داما

لا حظ أن رد فعلك عاطفي و هذا ليس عيبا في حد ذاته

شكرا لمرورك

 
في 4:30 م , Blogger gouverneur de Normalland يقول...

أغلاط و مغالطات و تغليط يحتويه مقالك هذا يا سيدي.عموميات و تعميم مفزع يجعلني أتساءل للمرة الألف. هل تتعمد اللعب بجمل المغالطة ...أم انك تفعل ذلك عن حسن نية؟

 
في 6:14 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@gouverneur

أنا يا سيدي أحترم رأيك فعلا في ما أكتب ،تقول أنه مغالطات و هذا حقك

بالعكس سأرحب بك كما فعلت سابقا و لن أتهمك أنك متوسط أو من القسم الرابع مثلي

:)))

فقط كنت أفظل أن تقول لي يا عماد دليلك هذا مفبرك فلا توجد أية في القرآن هكذا أو حديث بهذا المعنى أو أن نسبة الاختراعات في البلاد الاسلامية تجاوز مثيلتها في الهند مثلا و ليس اليابان.

حكمك أيضا تعميم و رد فعل عاطفي و لكن مع ذلك مرة أخرى شكرا لمرورك و اهتمامك و يا ليت تكرر الزيارة

جعلت المدونات للتعبير الحر و النقاش و الحوار المتمدن ـ لا لنطرد منها كل من لا يسبح بحمدنا و انت تعلم و غيرك و الحميع هل مرة أهنت أحدا شخصيا أو حذفت ردا مهما كان قاسيا

تحياتي و للحديث صلة

 
في 8:52 م , Blogger citoyen يقول...

@gouverneur de la médiocrité

يا سي القوفرنير اكتب لنا مقالا واحدا
ووحيدا يظهر المغالطات والتعميم.وأن يلتزم مقالك الدقة مثل هذه الدقة التي ظهرت لك في تعليق لدىسيدك الباحث الدكتور طارق الكحلاوي وهذا نص تعليقك حرفيا:. يا طارق. اني لأرى خصيتان كبيرتان ...التسقتا بعجيزة أحدهم وهو يصيح ويقول تبا لك إنك لمن المخصيين والمقصود هنا أنا أريد أكثر
فأدخلهما
فهل من كان على هذا المستوى من الدناءة ة والوضاعة والقذارة أن يطالب الآخرين بعدم المغالطة.وحين تتحدث عن التعميم المفزع فهو خير من الوضاعة المفزعة.

 
في 11:13 م , Blogger gouverneur de Normalland يقول...

@citoyen

أنت يا سيد متحامل و قليل تربية و مانيش باش نحكي معاك

و ياكاذب خوذ التعليق كامل

و طارك الكحلاوي اذا تعتبرو سيدي فهو بديهيا سيدك...فهمتها ؟

وهاني جايو البوسط متاع عماد

 
في 12:12 ص , Blogger gouverneur de Normalland يقول...

@ عماد حبيب

كنت نستنى في أنك تدعوني لكشف المغالطة و مانيش نتكلّم و برة ...و مادام أنت قابل النقاش فخليني نسمي بسم الله (الله غالب عادة ما نعرفش نبطلها)...باهي

خوذ عندك ياسيدي

"لمذا يتميّز المتديّنون المسلمون بالنتاقض و الحمق و قلّة الأدب ؟"ه

هذايا يا سيدي حكم مسبق مبني على تحامل ليس له أي مبرر و لاداعي...و كأنه أمر بديهي مسلّم فيه و هو رأيك الشخصي


"يبدأ التناقض من البداية مع شهادة أن لا إلاه إلاّ الله و أن محمّدا رسول الله. لكن المسلمين واقعيّا يعبدون محمّدا و يؤمنون برسله الذين يسمونهم صحابته و يقدّسونهم ."

تعميم وهو كذلك رأيك الشخصي و ما يمت بالحقيقة بأي صلة

"لا يقول المسلم شيئا حين يذكر الله امامه إلا ما ندر"ه

سامحني شدتني الضحكة ...ايهيههه يقول أكثر مما تتصور لكن انت ما تسمع كان في التصلعم ...يقول المسلم برشة حجات "ونعم بالله"..و "جل جلاله" و كي نقولو الله ...احنا المسلمين نقول "الله تعالى" و ألى غير ذلك
و التصلعم ماهوش اجباري كيف ما انت قلت و حتى حد ما ينجم يفرضو عليك تي هو في القران يقلك "من شاء فل يأمن و من شاء فل يكفر نحن اعتدنا للظالمين نارا أحاط بها سرادقها ..." الى اخر الاية

"يعتقد المسلمون أن كتابهم الذي أرسله لهم الله هو القرآن. و أن هذا القرآن لم يحرّف. و حين تسألهم ما هو دليلكم يقولون لك : القرآن نفسه يقول أنّه غير محرّف. هنا يبدأ الغباء الذي سيخلّف الحمق و لكنّه لا ينتهي هنا"ه

بالله يعيش خويا كي تناقش في الامور هذي مع شكون تناقش ؟ مع ولاد حومتك ؟ اسأل اهل العلم تو يعطيوك الحجج و البرلااهين و يزي بلا كذب و انت تقوّل في المسلمين الي ماقالوهش

"ينشأ المسلم على أنه من خير أمّة أخرجت للناس، و أنه دينه هو الدين الحق، و أن القرآن كريم لم يحرّف و أن السنة مطهّرة دون أن يترك له مجال للفهم من طهّر هذه السنّة و ما هي مواد التطهير التي تم استعمالها ، بل يدق عنق كل من شكّك في حرف منها دون إستتابة،"ه

لا يا سيد اذا انت مافهمتش هذيكا مشكلتك لكن أخذ الاحاديث مبني على علم كامل و موش لعب صغار و تنجم تزيد تسأل تو تفهم شنية المةاد التطهيرية العلمية الي استعملت...و زيد منين جبتها هذه يدق عنقك ؟ يا ولدي اللطف على عنقك من الدق ...تقولش عليها أمة محمد الكل خالطة عليك بالسكاكن و تغني "الكبش يدور الكبش يدور"..يزيني من استعمال هذاكا التخويف المزيف الكاذب

"ثم بمرور الوقت يكتشف أنه من أمة امتازت بالجهل و التخلف و الهزيمة و الهمجية و عدم المشاركة في إنتاج الحضارة. "ه

يا ولدي ...يزيتشي مالتعميم و التبلعيط و التعبيط ؟

انت تخلط الى ما ال اليه العرب و تمزجه بالدين الاسلامي.بينما السلام غير مرتبط بشعب أو بفئة ...فمّا باحثين في النازا مسلمين و مازالو ما اطردوش على خاطر عروفتهم ما قراوش تدوينتك الي كشفت فيها الحقيقة كاملة. فما مسلمسن من كل الجنسيات و التعميم هنا تستفز بيه ذكاء القارئ

"و لآنّه أصلا تربّى على المدرسة النقلية التي تقدّس النقل و تجرّم العقل، فإنّه لا يفكّر كثيرا بل يصدّق تلك الصورة المثالية لزمن الإسلام الأول و يتمنى أن يعود إليه أو يعود به إلى زمنه."ه
"لأن عقله نقلي أساسا و لأن إيمانه أعمى و لأنّه أعجر من أن يحطّم وثنه، فإن يلجأ للعنف ـ للإرهاب الذي هو من صميم دين"


اييييه...توة تستعبط فينا عيني عينك ؟ كان جيت أمريكاني عايش حياتك الكل في كنكيري في التكساس و ما قريت حتى كتاب راني عذرتك أنك تعتبر كل المسلمين رجعيين و سلفيين و مجرمين...اما و انت طهروك في تونس...ما تجدش لا عليا و لا على الطهّار و لا على عباد ربي

"و لأنّ المسلم المتديّن الذي يهب لما يراه دفاعا عن دينه يتصوّر أنّه على حق و في صف الله و بالتالي يحق له كلّ شيئ، فإنّه يكشف دون أن يشعر على غباءه و نتاقضه و قلة أدبه و كلّها من صميم دينه."ه

كان جاء المسلم الحقيقي يعتبر روحو على حق راهو مش كل يوم يقول في الفاتحة "اهدنا السراط المسقيم" فالاسلام يا سيدي لا يضع الحقيقة مسلّمة في يد المسلم كما أنت تعتبر أن الحقيقة ملكك وحدك

"
ثمّة ردّ يتكرّر كثيرا من الإخوة المسلمين هنا أو في مواقع كثيرة ، و قرأته مؤخّرا في تعليق على ما أكتبه و هو :

"من أنت يا هذا حتى تسخر من مشاعر مليار مسلم "ه

معنتها تاريخ بقرون وقرون برجالاته و بعلمائه و بملايين المشاركين فيه...الكلهم طلعوا زكر ما يفهموش و انت وحدك سي عماد امتلكت الحقيقة و مسحت ما بناوه اهل هذه الحضارة بكلمتين عبقرييتين...برافو عليك

"يوجد أيضا مليار بوذي. و مليار كاتوليكي . فما العمل إذا ؟"ه

العمل احترام فكر البوذي و الكاتوليكي و غيره يا مستبد

"و لمذا لا ترتكز الحروب و لا ينشأ الإرهاب إلا حيث ثمّة إسلام ؟"ه

هاهاهاها...و الله تضحّك...توة تكذب على روحك و الا على العباد ؟ ياخي أحنا بالسذاجة هذي حتى ننسى كل الحروب و تعيد أنت برسم التاريخ ؟؟؟ عيب عليك أن تستبلهنا

"يدافعون عنه بالإرهاب و الهمجية و جز الرقاب. شوية بدو رخاص"ه

يالك من عنصري...ذكرتني في هاك الرجل الاسود الي داخل في حزب نازي...مسكين ...أول مل يبداو يبداو بيه

"موجات الدروشة و قلّة الأدب الأخيره ستكون فرصة لأبرهن في مواضيع قادمة ما ذهبت إليه"ه

مازلت باش تبرهن ؟ تي هاك برهنت على سذاجة تحليلك و عدم جديتك
و زيد الاحداث الي نقلتهم من غير اي مصدر...و اما حكاية الملك حسين فأنك تتحدث عن ملايين الناس بربطهم بتصرّف شخص...عيب عليك أنك تستبلهنا

والله عيب

 
في 10:42 ص , Anonymous A يقول...

Bonjour
Je suis d'accord avec toi en gros sur cette analyse même si je suis sûre que tu généralises tes propos par provocation (que j'apprécie d'ailleurs puisque ça lance le débat). Toutes les religions sont détournables même excisées de tout le superflu venu s'ajouter au fil du temps comme ce que tu décris et qui malheureusement n'est pas assez connu pour la majorité. Moi je pense que c'est nécessaire d'être croyant car on n'est pas tous suffisamment armés pour faire face aux difficultés de la vie. Par contre ce qui me fait peur c'est cet attachement à la religion que tu décris par dessus tout que j'apparenterais plutôt à une planche de survie à laquelle quelques musulmans (et non pas tous)s'accrochent de peur de perdre définitivement pied et se noyer car dans les régimes où ils vivent ils n'ont pas d'autres choix possibles ni de cause à défendre sans y risquer gros.

 
في 11:21 ص , Anonymous غير معرف يقول...

شكرآ مقالاتك جيده أعتقد مثلك ,افكارك كثيرون بس لايستطيعون الكلام والسبب هو الخوف أو الارهاب من قطع اعناقهم و اعدامهم .هل قرأت لمعروف الرصافي كتاب الشخصيه المحمديه.
أو كتب عبدالله القصيمي الذي كان‘لمآ في السعوديه ثم أنقلب عليهم وغادر ألأى لبنان ومصر حتى مات.مشكلت المسلمين انهم مخدرين 1400 سنه

 
في 9:53 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@gouverneur

أنا لست متفرغا لا للتدوين و لا للكتابة ، أنا بلوريتاليا علي أن أصحوا فجرا و أعمل طوال اليوم في مجال علمي لا علاقة له لا بالكتابة و لا بالسياسة و لا بالأدب ، لذلك أتأخر في الرد و لا أشارك بالضرورة في كل نقاش أو مدونة حتى لو كان الموضوع يهمني

فلا تتسرع و تتهمني أني هربت من النقاش

هذا أولا


ثانيا ، في ردك اتهامات شخصية لي بالعنصرية و الإستبداد و كان بامكانك تفنيد ما كتبته و محاججتي دون المرور بخانة التنابز

و مع ذلك ، و كما أجبتك في مدونة ماهيفا ، لن ألتفت مجددا لأية شتائم في ردود أو مواضيع ، و لن أرد بمثلها كما فعلت مرة رغم أني حاولت صادقا أن يكون الهجوم غير شخصي و قلت بالحرف قد يكون عير موجود و قد يكون منه شيئ في كل واحد منا ، يعني قد أكون أنا نفسي فيّ شيئ أو أشياء من العيوب التي ذكرتها ،

المهم ثمة معركة أنا متأكد أنها مشتركة و أنها أولى بجهدنا

و الآن ، سأرد عليك :

الصلعمة آليّة ، و بصوت عال أمّا السبحنة فليست كذلك أبدا ، قم بالتجربة في وسطك و احصي عدد الصلعمات و عدد السبحنات مقارنة بذكر محمد و ذكر الله و سترى

دعنا من هذا المثال و خلينا في شتم الله و شتم الرسول ، ثمة كتاب كامل ألفه شيخ الإسلام ابن تيمية اسمه السيف المسلول في شتم الرسول ، و الأحاديث التي توجب قتل شاتم الرسول دون استتابة لا يكفي تعليقي هنا لأوردها كلها ، و لكنها تعتبر من المعلوم من الدين بالضروره

بينما الكافر الملحد الزنديق ، يستتاب ثلاثة أيام قبل أن يقام عليه الحد


المهم

بالنسبة لبرافو عليك و عبقريتي المزعومة

أنا لم أدّع يوما امتلاكي أية حقيقة ، و لا يمكن لمريد من مريدي نيتشة مثلي أن ينسى صرخته : أيتها الحقيقة ما انت إلا وهم كبير

انا لا أفخر إلا بكوني باحث عن الحقيقة

و لا أفخر بشيئ تبقى من ثقافتي الدينية قدر بعدها الصوفي ، البحث عن الله في داخلي، تجاوز ظاهر العبادة و طقوسها لجوهر علاقتي بالله ، لفكرة الله في حد ذاتها

أنا أتعمد السخرية المبالغة من المقدس ، هدفي كسر الحاجز النفسي ، لي أنا ربما قبل غيري ، و لآنه مادام ثمة مقدس ، فثمة من سيستبد و يقتل و يذبح باسمه

قالها أحدهم ، و لو تركت له تعليقا أهنؤه به عن جملته هذه لقال أني ركيك و ربما بما أني كريه فهو قطعا لا يريد لمثلي أن يدنس مدونته

ما عليناش

أكتب فعلا دون إعداد مسبق ، ربما أخطأ حين أظن أن المعلومات التي أذكرها معروفة فلا أرهق نفسي بالبحث عن رابط

هذا خطأ أعترف به ، سأعد جيّدا مواضيع كهذه ، و إن كنت أفظل أكثر أن لا أنقل شيئا و أن يكون ما أكتبه لي فقط

ما فائدة أن أنقل الأحاديث التي تدعوا للطاعة العمياء لولي الأمر مثلا ، و مع ذلك سأفعل و سيكون على حساب طول النص و بالتالي جودته

و صدقني أنت و غيرك ، حين أقتبس أورد ما اقتبسته بين قوسين و أذكر المصدر ، بكل امانتة، و امّا نصوصي فهي لي ، بلا قص و لا لزق ، و الدليل عموما هي أنها نصوص متوسطة

))

بالنسبة للملك حسين ، شهادته بنفسه بثت على الام بي سي و مع ذلك ثمة صحفي فلسطيني أردني ، أعتبره علما من أعلام الصحافة الساخرة اللاذعة ، و أعلم أن ثمة من سيصنفه في الصحافة الصفراء ، اسمه أسامة فوزي ، أدعوك أن تقرأ له كشاهد عيان عن الأردن ، و عن العرب عامة، و بعد ذلك سأترك لك حرية تصنيفي أنا ، عنصري مستبد و فارغ فكريا و و و ...


تحياتي

 
في 10:00 م , Blogger عماد حبيب يقول...

@aa


Oui, je généralise par provocation , et par réaction aussi

:))

les intègristes et le régime?

D'un pojt de vu que je partge, ils sont les meilleurs alliès, et pour que ce peuple ne tombe pas dans l'obscurentisme en quelques années comme en egype ( et entre nous, ça arrivera un jour si rien n'est fait) il faudra un effort de chacun,

merci pour ton passage

 
في 10:01 م , Blogger عماد حبيب يقول...

غير معرف

شكرا لك

 
في 12:56 ص , Blogger gouverneur de Normalland يقول...

@عماد حبيب

سيدي, أنا لم أوجه لك أي شتيمة شخصية و انما اتهاي لك بالعنصرية و الاستبداد هو استنتاج مرتبط بجمل عنصرية و جمل ذات رأي استبدادي...ولن أعيد ما قلت.تمعن في تعليقي السابق. ان اعترافك بعدم تسلسل افكارك يشهد لك و أعتبره خطوة في باب الحوار.ه

ذكرك لأبن تيمية أضحكني و تلقيبك له بشيخ الاسلام جعلني اتعجّب مرة أخرى. هل أنت مرة أخرى تلعب لعبة التغليط ؟ والا هذاكا حد نيّتك و وين وصلاطك معلوماتك؟

أنا باش نعتبر روحي نتحدث مع انسان عامي و موش انسان يكتب على موضوع الاسلام و نجاوبك دون ااتعليق ...ابن تيمية هو المرجع للوهبية السلفية و الاسلام يا سيدي ماهوش وهبي و لاسلفي فأنت تغالط بتعميمك. و ان اردت فعلا طلب العلم فخذه من المصادر السنية من ال4 مذاهب (تعرفهم و الا نسميهملك ؟)ه الي أغلب العالم الاسلامي يتبعهم و لا تأخذ أمثلة شاذة و تقيس عليها و تزيد تعمّم

ثانيا ...يا خويا شبيني كي نحكي معاك...تجبدلي تاريخ عركاتك مع طارق الكحلاوي و الكلام الي هو قالهولك ؟

اما انك تريد تغليط القراء بجعلهم يعتقدون ان ما قاله طارق منسوب لي او انك لا تستطيع تخطي و تعدي هذه الخلافات و بداية نقاش جاد و موضوعي.ه

من ناحية أخرى, أطلب منك بكل لطف و
أخوية أن تتحرى قبل الشروع في كتابة
اي شيء ما و هذا لا يخص الامور الدينية فقط

و أخيرا أريد أن أعرف...لماذا أنت تكتب مجملا على الدين دون سواه من المواضيع ؟ هل هو طابع أو أن همك الوحيد هو هذا الموضوع ؟

حقيقة سئمنا منك جعل هذا الموضوع علكة تجترها يوميا ...اليس بأمكانك تجاوز الدين ؟ انك تدعي أننا يجب أن نتجاوز عقدة الدين و بينما يتحدّث غيرك على عدة مواضيع هامة أنت تقف أمام هذا الموضوع ...فمن مننا المعقد تجاه الدين ؟ه

يا أخي أثرينا و نوّرنا بوجهات نظرك في كل المواضيع و كل الميادين

وشكرا للاستماع

 
في 2:49 م , Anonymous غير معرف يقول...

سلام
نعم . ذكر أخ كتاب الرصافي ... عن الشخصية المحمدية
يجب لهذا الكتاب القيم و الذي يحاكي العقل أن يقرأ منقبل الكثيرين ليعرفوا مقدار الزيف و الخادع الذي نعيشه في عالمنا الأسلامي
لقد سئمنا من التخلف ...من القيود
يكفي

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية