2007-10-22

قيم اليمين و قيم اليسار

يمينا تعطى قيم النظام و القوة و الأصول و العائلة أهمية قصوى، بل مقدسة،

افتتان بالقوة تخلده الأساطير و الأشعار، تقديس للنظام و تجريم لمحاولة خرقه، ليس يهم عدل النظام القائم ما دام عائدا للأصول و له قوة تحميه. هكذا رفعت سيارة عبد الناصر على الأعناق، سيارته و ليس هو نفسه، هكذا افتتن الناس بصدام و رأو وجهه على القمر. كلما كان قويا و زاد عدد المدفونين في مقابره الجماعية كلما حلمنا به فارسا قادما من الماضي ليعيد عصره الذي نتخيه ذهبيا.

يمينا ليس للإنسان قيمة تذكر و لا لأهمية تعطى لعمله، هو يعمل كي يأكل و يشرب أي كي يبقى على قيد الحياة. يمينا تتم التفرقة بين الناس حسب أصلهم أولا و مظاهر معتقداتهم ثانيا ، و يذبح مبدأ المساوات على عتبات معبد التذكر.

ابن من انت؟

يمينا نرى الأمة و دار الحرب، المسلم و الكافر، و بين المسلمين درجات بحكم النسب ، و أعدل الخلفاء الذي جاء القرآن برأيه حين كتب بين الناس غنائم الفتح جاء بنسابة قريش و كتب للناس حسب أصولها.

حفظ الأنساب قدس أقداس اليمين

يمينا مشروع دكتاتورية ثيوقراطية مظلمة تعد بجنة بعد الموت

يسارا لا نفرق بين الناس بسبب دين أو عرق أو لون أو أصل إجتماعي

يسارا يقدس الإنسان لإنسانيته و تعطى قيم الحرية و العدل و المساواة قدسية بشرية لأنه لا أحد يدعي غير أصلها البشري

يسارا تبدأ اليبيرالية دون بعد إقتصادي

يستمد الجنس شرعيته كغريزة إنسانية لا كوسيلة تكاثر

تتساوى المرأة بالرجل فلا قوامة و لا من فظل بعضكم على بعض

يسارا ولدت المواطنة و ولد الوطن، حيث يتساوى أبنائه و قد إختلفت عقائدهم

يسارا دولة وطنية يسمونها مدنية لكني أرى الأصح وطنية، حيث يكون اليهودي أو الملحد فيها من أبناء وطني أقرب لي من المسلم الماليزي
يسارا لا يهم الماضي ولا الأصل و لا يهم حفظ الأنساب، لأنه لا قيمة للأنساب ليس يهم ابن من أنت بل من أنت ؟
علمك و عملك و معاملتك ؟

يسارا يعمل الإنسان ليعيش، ليبني جنته على هذه الأرض في حياته هذه

يمينا يقف الكل كثيرا أمام تفاصيل التاريخ محاولين إعادته فهو غاية في حد ذاته

يسارا يقف الكل أمام تطور البشرية محاولين اسراعه و تعميمه

يمينا هوس بالمرأة و الجنس بوصفها ملك للرجل و وسيلة تكاثره و حفظ نسبه بحجبها و اعتبارها نصف انسان بنصف ميراث و دين و عقل و دية،

يسارا لا تحمل المرأة خطيئة حواء و لا تعتبر مشروع خطيئة

يمينا ثمة عورة و سوئتان و شيطان ثالثهما أو هو المرأة نفسها

يسارا ثمة جسد يحترم حتى في عريه

يمينا نقتل لنفرض حقائقنا الإلاهية و نرجم لنطبق شريعتنا الإلاهية

و يسارا لا يحق لأحد إنتقاص جزء من حرية أحد و لا حتى الأغلبية

يمينا تهم العقيدة و صحة العقيدة
و يسارا تهم المعاملة و احترام القانون

يسارا لا يهم الأصل و لا النظام و لا نخشى التغيير لا يجرم الفكر و لا الفن و لا تحرم الإباحية بل تقنن لحماية الأضعف في المجتمع
يمينا تمارس أسوأ أنواع الإباحية سرا و تقتل الضحية تحت قناع جرائم عار إسمها زورا جرائم شرف
يمينا ، يسارا، و على أقصى اليمين و أقصى اليسار، على كل درجات الطيف تقف قناعاتنا هنا أو هناك أو بين بين، لا أبيض و لا أسود بل درجات من الرمادي، و كما كلكم خطاؤون و خير الخطائين التوابين، فكلكم قد يخطئ و خيركم من راجع قناعاته نحو الأفظل و الأهم ، من لم يعمل على فرضها على غيره بالقوة أو بالعنف ماديا أو معنويا

8 تعليقات:

في 7:22 م , Blogger 3amrouch يقول...

: (( لــــــن يصلـــــح آخـــــــر هـــــذه الأمــــــــــة إلا بمـــــــا صلــــح بـــه أولهــــا )).

 
في 7:26 م , Blogger 3amrouch يقول...

رُوي عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: إنه سيأتي ناس يجادلونكم بشبهات القرآن فخذوهم بالسنن، فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله)

 
في 8:52 م , Blogger citoyen يقول...

روي عن عمروش أن أحسن الناس من لايجادل في شئ وان كل ما قال به عمر الذي يقترن اسمه باللعنة عليه لدى الشيعة جزء من القرآن الكريم.

 
في 10:47 م , Anonymous riadh يقول...

@3amrouch
j'ai relevé ca aujourd'hui dans :
مسند أحمد
حدّثنا عبد العزيز حدّثنا منصور عن مسلم بن صحيح قال كنت مع مسروق في بيت فيه تمثال مريم فقال هذا تمثال لكسرى فقلت لا و لكن لمريم فقال مسروق انّي سمعت عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم لمن أشدّ النّاس عذابا يوم القيامة المصوّرون
a ta place je me depecherai d'enlever toutes les photos qu'il y a dans ton blog!!!!!!si tu ne me crois pas demande a un "mkachet". il te confirmera ca.

 
في 1:14 ص , Anonymous nirvanaghost يقول...

salut (beau article)3amrouch ya mkachet... ça va imchi dima en avant avec les faibles et les bgarr... vive le socialisme (alyassar m'a rappelé le socialisme :)) et à bas l'islamisme aveugle (bon faudra le dire.. ils sont tous soit aveugle soit tres faible)

 
في 9:40 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

عمروش،

قلت قبل الآن أن المسلمين يعبدون محمدا لا الله،

و ها أنت يا عمروش تعبد عمر و ليس حتى محمد،


يعني تركت القرآن كله و تمسكت بحديث لعمر يدعي فيه علمه بالغيب

لو قالها محمد لقلنا أعلمه جبريل بالغيب لكن عمر ليس نبيا و لا يعلم الغيب أليس كذلك ؟


فكيف عرف ما سيحدث في المستقبل إذا ؟

ألم تفكر في ذلك و تسأل نفك ؟

أرأيت مضار تقديس النقل و تعطيل العقل

 
في 9:41 ص , Blogger عماد حبيب يقول...

@nirvanaghost

thanks.

 
في 8:12 م , Anonymous nirvanaghost يقول...

@imed habib
de rien :) j'aime bien votre blog.. continuez .. le fait que quelque un ont finis par comprendre la vérité grace au blogs!! ( et oui) ça emet un espoir non? :)

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية